نيكول ريتشي متأثرة بالثقافة المغربية

02 سبتمبر 2013 - 12:40

 

نيكول ريتشي، المغنية والممثلة وابنة المغني الشهير ليونيل ريتشي، معروفة كواحدة من أيقونات الأناقة في هوليوود. تحرص دائما على الظهور في أحسن طلة، ولكن وبعد فتح أبواب بيتها للمجلة الأمريكية «دومين هوم» مؤخرا، بدا واضحا أن حرصها على المثالية لا يقتصر على أزيائها فحسب، بل يتعداه إلى ديكور منزلها. الحميمية هي أهم صفة تحرص عليها ريتشي في ديكور بيتها، أما أهم بقعة في البيت التي تجد فيها راحتها وتخصص لها اهتماما كبيرا، فهي الحديقة التي حرصت على أن يكون ديكورها مستوحى من الثقافة المغربية، ولذلك اقتنت مجموعة من الفوانيس القديمة والأواني الفخارية ولحافا ووسائد كبيرة، وجعلت من المكان بقعة للاسترخاء واستقبال الأصدقاء المقربين. إعجاب نيكول ريتشي بالثقافة المغربية والعربية عموما لا يقتصر على الأثاث بل يتعداه إلى الوجبات، حيث غالبا ما تفاجئ ضيوفها بأطباق مغربية وشامية، وعلى رأسها الحلويات التقليدية المغربية وبعض الأطباق الشامية كالتبولة والحمص بطحينة.

شارك المقال

شارك برأيك