وفاة المهرب الذي أضرم النار في جسده بأحد مستشفيات الدار البيضاء

05 سبتمبر 2013 - 11:53

 

وأفادت مصادر مقربة من الهالك بأن نزاعا كبيرا نشب بين الهالك وبين الآمر بالصرف المساعد باب سبتة، أسفر عن تبادل للشتائم بين الطرفين بعدما قرر المسؤول الجمركي منعه من إدخال كمية مهمة من البضاعة المهربة.

وقال شهود عيان لـ "اليوم 24" حضروا واقعة إضرام المهرب النار في جسده، إن الهالك كان يرغب في صب البنزين حتى على جسد المسؤول الجمركي لكنه فشل في ذلك.

وقد نقل الهالك على وجه السرعة إلى مستشفى سانية الرمل بتطوان لتلقي الإسعافات الضرورية، لكن الأطباء قرروا إحالته على إحدى المستشفيات بالدار البيضاء بعدما صنف حريقه من الدرجة الثانية

ويسود حاليا توتر شديد بالمعبر الحدودي وسط أصحاب التهريب المعيشي بعدما تسرب نبأ وفاة زميلهم، وهم يحملون ما جرى للمسؤول الجمركي الذي قال إنه منع الهالك من إدخال سيارته بينما سمح لسيارات أخرى بها سلع كثيرة مهربة ولم يقم بمنعهم.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي