تأجيل قضية الصحفي عمر الراضي مجددا وسط تبادل للاتهامات بين فريقي الدفاع حول "التشهير"

11 فبراير 2022 - 21:30

أرجأت محكمة الاستئناف في مدينة الدار البيضاء الجمعة، النظر في ملف الصحافي عمر الراضي وزميله عماد استيتو، إلى الثلاثاء المقبل.

ومن المرتقب أن تشهد الجلسة المقبلة البت في الدفوعات والطلبات الأولية التي قدمت خلال جلسة اليوم، التي عرفت مداخلة هيئة دفاع الصحفيين والمطالبة بالحق المدني.

وسلطت هيئة دفاع الصحفيين الضوء على الاختلالات التي شابت مساطر الملف، سواء في مرحلة الاستماع من طرف الشرطة القضائية أو من خلال الامتثال أمام قاضي التحقيق، ودعا دفاع الراضي إلى استدعاء عدد من الشهود من بينهم أرنود سيمونز، وهو دبلوماسي هولندي اتهم عمر الراضي بتقديم معلومات عن “حراك الريف” للسفارة الهولندية.

والتمس الدفاع، بطلان المحاضر المنجزة من طرف الفرقة الوطنية، وعزا الدفاع طلبه هذا، إلى أن مسطرة البحث التمهيدي شابتها مجموعة من الخروقات، حيث لم يتم احترام النصوص القانونية، لاسيما بعد تحرير مسطرة التنصت بناء على طلب من الفرقة الوطنية إلى الوكيل العام بالرباط.

وأضاف الدفاع أن التنصت يتم إن كان الأمر يتعلق بجريمة وليس بشبهة أو اتهام، وفي ملف موكله ليست هناك جريمة، ولذلك فالطلب باطل وبالتالي تم خرق المقتضيات القانونية.

وبسطت هيئة الدفاع الاختلالات التي سادت خلال مرحلة تقديم عمر الراضي أمام قاضي التحقيق، لافتة الانتباه إلى أن مسطرة التقديم لم تحترم الوضع الصحي لمؤزارها.

وأكدت في هذا السياق، أنها عرضت على قاضي التحقيق شهادة طبية، تثبت أن الراضي في حاجة إلى الراحة قبل تقديمه، لاسيما بعد التشهير الذي تعرض له.

وانتقد الدفاع اعتماد قاضي التحقيق شهادة أحد المواطنين القاطن بالولايات المتحدة الأمريكية، رغم أنه كان في عطلة قضائية، ملتمسا استبعادها من الملف.

وقدمت المطالبة بالحق المدني تعقيبها خلال هذه الجلسة، مشيرة إلى أنها ضحية المتهم، وتعرضت كذلك للتشهير من طرف بعض وسائل الإعلام.

وانتقدت المسار الإعلامي الذي اتخذته هذه القضية، وقالت إنها لا تستطيع نسيان ما حدث لها.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.