نص محضر التحقيق مع صفوت حجازي

11 سبتمبر 2013 - 19:49

 

 

ما اسمك وسنك ووظيفتك؟

صفوت حمودة حجازى رمضان، 50 سنة، وأعمل داعية إسلامى، وعضو المجمع العلمى لبحوث القرآن الكريم والسنة

 

ما هو قولك لما هو منسوب إليك من اتهامات بالتحريض على قتل والشروع فى قتل المواطنين تنفيذا لغرض إرهابى، وحيازة أسلحة نارية وذخائر بدون ترخيص، وذلك من خلال قتل المتظاهرين السلميين فى منطقة المنيل فوق كوبرى الجامعة، والتى راح ضحيتها 9 أشخاص، وإصابة العشرات فى شهر يوليو الماضى؟ 

 هذا الكلام غير صحيح، ولم يحدث، ولم أذهب إلى اعتصام النهضة وجامعة القاهرة أو منطقة المنيل، ولم أحرض أى شخص على القتل أو العنف، ولا علم لى بتلك الواقعة أو تفاصيلها.

 

 ما قولك فيما هو منسوب إليك من دعوة عدد من أعضاء تنظيم الإخوان وأنصار الرئيس المعزول بالاحتشاد والتوجه للاعتداء على المتظاهرين والمعتصمين المناوئين لهم بميدان التحرير، وعقب اعترض عدد من أهالى منطقة المنيل واللجان الشعبية على ذلك، فما كان من الإخوان إلا أن أطلقوا النيران على المواطنين وقاطنى منطقة المنيل باستخدام الأسلحة النارية التى كانت بحوزتهم، على نحو أسفر عن مصرع وإصابة العشرات؟ 

 هذا الكلام غير صحيح، ولم أدعو فى أية مناسبة تذكر بالاعتداء على المعتصمين بميدان التحرير أو أى مكان آخر.

 

 ما قولك فيما هو منسوب إليك من أنك متهم بالاشتراك مع آخرين فى قتل المتظاهرين السلميين بمنطقة المنيل، وذلك من خلال قيامك بالتحريض على ذلك، فتمت هذه الجريمة بناء على هذا التحريض، تنفيذاً لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات؟

هذا الكلام غير صحيح والله العظيم تصريحاتى كانت خوفا على البلد، ولم أكن أعلم بأنها تعمل البلبلة وتحث على القتل، وأنا لم أحرض على القتل، لأن الله حرم قتل النفس بدون وجه حق. 

 

ما قولك فيما هو منسوب إليك من مشاركة جماعة الإخوان المسلمين، لاعتصامهم بميدان النهضة وتحريضك على العنف؟ 

الكلام ده محصلش و"أنا أصلاً مكنتش موجود فى ميدان النهضة، ولا عمرى ذهبت إلى هناك"، ولا عمرى حرضت على أعمال عنف ولا تخريب، والجماعة الإسلامية هى المسئولة عن تنظيم اعتصام النهضة، وأنا لا أنتمى لجماعة الإخوان المسلمين، لكى أدافع عن مقراتهم، وأنا بصفة شخصية لدى العديد من التحفظات على الإخوان وأفكارهم وأدائهم وتصرفاتهم. 

 

ما قولك فيما قرره المتهم محمد رجب فى تحقيقات النيابة العامة "تلونا عليه أقواله"؟

 ليس لى أية علاقة بالمتهم، وأول مرة أسمع هذا الاسم من خلال التحقيقات.

 

ما قولك فيما جاء بأقوال أهلية المتوفين وأقوال المصابين حال سؤالهم بمحاضر جمع الاستدلالات من أنه وأثناء وجودهم بمنطقة المنيل للتظاهر السلمى، والتعبير عن آرائهم المعارضة للنظام، فوجئوا بقيام أشخاص تابعين لجماعة الإخوان المسلمين بإطلاق الأعيرة النارية والخرطوش عليهم، مما ترتب عليه قتل المجنى عليهم، وأن تلك الأعمال قد وقعت بتحريض منك؟

أنا لا أدرى شيئًا عن هذا الأمر، ولا أعلم به، وأنا لا أنتمى لجماعة الإخوان، ولدى تحفظات كثيرة عليها، وعلى الرئيس السابق.

 

ما قولك فيما هو منسوب إليك من اتهامات بتكوين عصابات مسلحة لترويع المواطنين، وإمداد المتظاهرين من أعضاء الإخوان بالسلاح والأموال، بالإضافة إلى التحريض على حشد الجماهير من الإخوان، وتعطيل حركة الطريق والتعدى على المواطنين من معارضيهم، فضلاً عن اتهامات التحريض على القتل والشروع فى القتل والبلطجة؟ 

محصلش، والله العظيم أنا لست عضوًا فى جماعة الإخوان المسلمين،ودعمى لم يكن لشخص مرسى. 

 

ما قولك فيما أكدت تحريات الأمن الوطنى والأمن العام، والتى أثبتت تورطك فى الأحداث التى شهدت منطقة المنيل؟ 

هذه التحريات ملفقة وكيدية وغير صحيحة. 

 

ما قولك فيما هو منسوب إليك بأنك متهم بالضلوع فى أعمال العنف والحرق العمد، وتخريب المنشآت العامة والخاصة، وتعطيل وسائل المواصلات؟

 محصلش، وأشعر بالندم لتدخلى فى السياسة، وكنت أعتزم أيضا دعوة أنصارى إلى التهدئة، والكف عن التصعيد، والقبول بما تضمنته خريطة الطريق لإدارة البلاد التى أعلنت عنها القيادة العامة للقوات المسلحة.

 

بما تفسر سبب هربك عقب فض اعتصامى رابعة والنهضة، وما ظروف ضبطك وإحضارك؟

محصلش، ولم أهرب، والله العظيم ما أعرف إن فيه أمر ضبط وإحضار صادر ضدى، وأنا كنت عايز أسافر ليبيا عشان العنف اللى بيحصل فى مصر فقولت أسافر وارجع تانى لما الأوضاع تهدأ فى البلد، وكنت أعتزم البعد عن السياسة، وأعود للعمل الدعوى، وكنت ذاهبا للتصالح مع قيادات الجيش، والفريق أول عبدالفتاح السيسى، وللاتفاق معهم على خارطة الطريق التى طرحها، ومشاركة الإخوان المسلمين مرة أخرى فى الحياة السياسية، وذلك حقنا لدماء المصريين، لكن الأحداث المتلاحقة كانت عائقاً لذهابى إلى الفريق السيسى، وعقب فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة، فكرت فى الاختفاء لفترة لترتيب أفكارى، والبعد عن أى تأثير خارجى، وأثناء ذهابى إلى ليبيا عبر الحدود أردت العودة مرة أخرى، وتسليم نفسى لقيادات الجيش، لكن تم إلقاء القبض علىّ من قِبل قوات الجيش فى أحد الكمائن بسيوة.

 

هل لديك أقوال أخرى؟

لا

 

أغلق المحضر فى ساعته وتاريخه، وأمرت نيابة جنوب القاهرة الكلية بإشراف المستشار طارق أبو زيد، المحامى العام الأول، بحبس المتهم صفوت حجازى 15 يوما على ذمة التحقيقات.

 

عن اليوم السابع المصري

شارك المقال

شارك برأيك
التالي