في تحرير المرأة

16 سبتمبر 2013 - 02:05

 

"تصبح النساء مهمات في حياة الرجل فقط إن كن جميلات و جذّابات و محافظات على أنوثتهن. و ما قصة الأنثوية هذه، على سبيل المثال. ما الذي تريده تلك النساء اللواتي يدعون إلى المساواة؟ تقلن مساواة! لا أريد أن أبدو فظا… أنتم متساوون أمام القانون، لكن، اعذرنني على قولي هذا، ليس في القدرة.. لم تقمن بإنتاج أعمال كأعمال مايكل أنجلو أو باخ. لم تقمن حتى بإنتاج طباخ عظيم. و إن ناقشتنني حول الفرص، كل ما يمكنني قوله هو، هل تمزحن؟ هل غابت عنكن فرصة إعطاء التاريخ طاهيا عظيماً؟ لم تنتجن أي شيء عظيم، و لا أي شيء." (1)

 

 

الكلام أعلاه ليس كلامي. الحديث هنا لشخصية طبعت و صنعت تاريخ بلادها. أثّرت تجربته و ربما ما زالت تؤثر في ذهن الكثيرين. صحيح أنه كلام قاس و يصعبُ هضمه، إلا أن صفة صاحبه تدعونا إلى تأمله. صاحب الكلام هو محمد رضا بهلوي شاه إيران. الشاه و ما أدراك ما الشاه. بعملية بحث بسيطة في سيرته سنجد أن تحرير المرأة الإيرانية اقترن به، و أنها تحصّلت معه على مكتسبات كثيرة منها حق التصويت. بجملة واحدة: معه عرفت المرأة الإيرانية عصراً ذهبيا، و ربما كان الوحيد في تاريخها. من هنا إذن لا يمكن إهمال كلامه اتفقنا معه أو اختلفنا.

 

الحروب لا تُخاض بالنيابة، هذه هي الخلاصة التي قد نصل إليها من هذا الاقتباس، بل إني أدفع إلى تبني هاته الخلاصة. فالعطاء ليس بالحل. و المانح مُسرِّع للحل، مُحفّز بلغة الكيمياء، لا مفتاح له. و ما الركون إلى الصفوف الخلفية انتظارا لصدقة قد تأتي متأخرة أو قد لا تأتي بالمرة ليس إلا خمولا، جمودا و كسلا في الذهنية، بله استسلام للقدر. أولا، على المرأة المغربية أن تجيب على أسئلة عديدة، منها "ما هي الوضعية التي تصبو إلى الوصول إليها؟"، و "أي موقع في المجتمع ترى نفسها جديرة به؟". شخصيا، و مع كل الكلام المنمق الذي نجعله ديباجة لكلامنا عادة، إلى أني لا أرى اختلافا كبيرا بين واقع المرأة اليوم و وضعها قبل قرون، الوضع الذي كانت توجد فيه "المرأة المسترقة في الدرجة السفلى و يوجد في الدرجة العليا الحاكم و هو بالضرورة ذكر حر بالغ عاقل".(2) أوَ ليست المرأة هي الحلقة الأضعف اليوم أيضا؟

 

أتعجب كيف للتحرر الذي هو "مهمة لا نهاية لها" حسب الخطيبي، أن يكون مرهونا بمنحة قد تُحجب في أي وقت، أو يتم التراجع عنها في أي حين ؟ التحرر في المقام الأول مرتبط بالثقافة، التي لا نعمل على تغييرها للأسف، و يتم ترسيخه في الذهن عبر مجهود جبار.. غير هذا يعتبر عملية فاشلة إذ يبقى نص القانون، مهما كان متقدما، مهددا دائما خصوصا في حالتنا. إننا نتعامل مع هاته المسألة بالكثير من الاستخفاف، و كأنها مسألة ثانوية يمكن التكرم بحلها عند انتهاءنا من مشاكلنا الأخرى، لكننا نتغافل على الحقيقة القائلة أن تحرر المرأة يعتبر لب المشكل و أم معاركنا.

 

سأختصر و أختم بحكمة بليغة تأتي بها قصة فولانية: "تنتهي كلمة 'خُذْ' دائما بإتعاب من ينطق بها. فعلى الرغم من أن هذه الكلمة لا وزن لها، فإنها تصبح ثقيلة إن قيلت لمدة طويلة". بعبارات أكثر وضوحا: أيتها السيدات، لقد حان الوقت الذي يجب تتوليْن فيه القيادة ! و هل من معتبرات ؟ إلى اللقاء..

 

 

 

(1) محمد رضا بهلوي في مقابلة مع أوريانا فالاتشي

 

(2) مفهوم الحرية، عبد الله العروي ص 15

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي