اليوم تقرر النيابة العامة مصير متابعة مدير موقع «لكم»

21 سبتمبر 2013 - 11:53

 

تمكن محامو الصحافي علي أنوزلا، مدير موقع لكم، صباح أمس، من زيارته في مكان اعتقاله في مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بحي المعاريف بالدار البيضاء، وجلسوا معه لمدة نصف ساعة حسب ما ينص عليه القانون. ويتعلق الأمر بالمحامين، النقيب عبد الرحمان بنعمرو، والنقيب عبد الرحيم الجامعي، والمحامية عائشة كلاف

وكشف النقيب عبد الرحمان بنعمرو، أن معنويات أنوزلا «عالية جدا»، و»صحته جيدة»، وأشار الجامعي إلى أن التحقيق مع أنوزلا، متواصل بشكل متقطع، نافيا أن يكون الدفاع تمكن من حضور إحدى جلسات التحقيق

وأشار بنعمرو، إلى أن أنوزلا، حصل على الأدوية التي يحتاج إليها، وأنه خصص له مكان للمبيت فيه داخل مقر الشرطة. وبخصوص توقيت إحالة ملفه على النيابة العامة ومعرفة التهم الموجهة له، والقوانين التي سيتابع بها، أشار بنعمرو، إلى أنه يتوقع أن يتم اليوم معرفة قرار النيابة العامة، وقال « اليوم تنتهي مدة الحراسة النظرية ونتمنى ألا يتم تمديدها لمدة أخرى». وأشار الجامعي إلى أن دفاع أنوزلا، راسل الوكيل العام للملك بخصوص هذه القضية، مطالبا ألا يتم تمديد الحراسة النظرية، وإحالة الملف على النيابة العامة». وتأتي هذه الزيارة تطبيقا للتعديل الأخير الذي عرفته المسطرة الجنائية، والذي يسمح للمحامي بلقاء موكله خلال فترة الحراسة النظرية لمدة نصف ساعة، وهو ما لم يكن ممكنا في السابق. هذا في وقت لم تتمكن عائلة أنوزلا من زيارته إلى حدود مساء أمس. وكانت عائشة كلاف قد بعثت برسالة قصيرة عبر الهاتف من مقر الفرقة الوطنية، إلى صحافيي موقع «لكم»، نقلت فيها أنوزلا، يوجه التحية لكل المتضامنين معه، ويحث صحافيي الموقع على الاستمرار في العمل، وأن «خير مساندة له هي مواصلة فريق الموقع لعمله». وتتجه الأنظار اليوم، إلى قرار النيابة العامة، بخصوص أنوزلا، متسائلة هل سيتم اللجوء إلى تمديد الحراسة النظرية، وهل سيتم الاعتماد على قانون الإرهاب في المتابعة أم قانون الصحافة. إلى ذلك، نظمت عدة فعاليات حقوقية، أول أمس، وقفة أمام وزارة العدل نددت من خلالها باعتقال أنوزلا، حيث حضرتها عدة شخصيات سياسية وحقوقية.

 
شارك المقال

شارك برأيك