ردا على الاستفزازات الاسبانية، ذراع محتل مليلية يتحول إلى تمثال للمجاهد الخطابي

23 سبتمبر 2013 - 12:29

وعلمت " اليوم24 " أن ذراع ذلك التمثال الذي كان يتوسط مدينة مليلية القديمة قبل بتره من قبل اللجنة الوطنية لتحرير سبتة ومليلية والجزر، ستحوله اللجنة  إلى تمثال يجسد صورة زعيم المقاومة الريفية محمد بن عبد الكريم الخطابي.

وفي هذا السياق كشف سعيد شرامطي الذي انتخب أخيرا على رأس اللجنة الوطنية لتحرير سبتة ومليلية، ورئيس جمعية الريف لحقوق الإنسان  أن ما جعل اللجنة تقرر تحويل ذراع ذلك القائد الاسباني الذي يفتخر به الاحتلال، هو عدم قدرة مجموعة من الجهات الرسمية في احتضان ذلك الذراع خاصة وزارة الثقافة، قبل أن تهتدي اللجنة وفق نفس المصدر في تصريح ل"اليوم 24" إلى فكرة تحويل مادة البرونز التي صنع بها إلى مجسم لأمير المجاهدين محمد بن عبد الكريم الخطابي، وهو قرار تزامن أيضا مع تصعيد الاحتلال الاسباني ضد المواطنين المغاربة بالمعابر الحدودية، "في المدة الأخيرة كنا نبحث عن مجموعة من الأفكار الجديدة، التي يمكن أن نرد بها للاستفزازات الأخيرة للاحتلال الاسباني، التي قامت ببناء مجسم جديد للفيف العسكري بمليلية،  دون رد من قبل الحكومة فارتأينا في اللجنة أن نقوم ببناء مجسم صغير لأمير المجاهدين بمنتوج مادة البروز التي نزعناه من بيدرو" يقول شرامطي. 

وكشف نفس المتحدث أن عملية تحويل الذراع إلى مجسم للزعيم الريفي ستشرف عليه نحاتة مغربية معروفة لم يشأ ذكر اسمها وأن هذا العمل سيكلف اللجنة حوالي 8 ملايين سنتيم "سيوجه من جديد صفعة أخرى للاسبان الدين يجب أن يعلموا بان أبناء الريف لا ينسون التاريخ والمجازر التي ارتكبت في حقهم ولا ينسون حلفاء المحتل ولن نتنازل عن شبر من أرضنا"، وختم شرامطي حديثه بالكشف عن عبارة سيتم نحتها فوق المجسم تشير إلى مصدر معدن البرونز التي نحت بها تمثال الزعيم الريفي وهي عبارة "هدا التمثال شيد بمادة البرونز التي غنمها أبناء الريف من المحتل الاسباني"، في إشارة واضحة لعبارة مشابهة نحتها الاحتلال الاسباني على أسدين موجودين قبالة البرلمان الاسباني بمدريد، كتب عليهما بان الأسدين نحتا بمعدن استخرجه الاسبان من الأسلحة التي غنمها من المقاومين الريفيين" .

تجدر الإشارة إلى أن اللجنة الوطنية لتحرير سبتة ومليلية والجزر التي تضم عددا من المحامين والنشطاء الحقوقين المطالبين بتحرير الثغور المغربية من الاحتلال الاسباني تمكنت منذ أزيد من سنة من بتر يد التمثال بواسطة مجموعة من الشبان المنتمين إلى اللجنة قبل إعلان المستشار البرلماني يحيى يحيى ورئيس بلدية بني أنصار المنتمي إلى اللجنة مسؤولية الأخيرة عن العملية، كما أن حادث البتر جر على من قام بالعملية متابعة قضائية لازالت فصولها جارية أمام المحاكم.  

 

شارك المقال

شارك برأيك