مفتشو نزع الاسلحة الكيميائية يصلون الى سوريا لبدء مهمتهم

01 أكتوبر 2013 - 13:41

وعبر الفريق المؤلف من 20 خبيرا تابعين لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية نقطة المصنع الحدودية في شرق لبنان بعد ظهر الثلاثاء في طريقه إلى دمشق، بحسب ما افاد مصور في وكالة فرانس برس.

وكان المفتشون وصلوا الاثنين إلى بيروت، وسيبدأون في دمشق تطبيق قرار مجلس الامن الدولي المتعلق بتدمير الترسانة السورية من الاسلحة المحظورة، من خلال التحقق من الترسانة تمهيدا لتدميرها.

وقدمت السلطات السورية في 19 سبتمبر الماضي لائحة بمواقع الانتاج والتخزين الى منظمة حظر الاسلحة الكيميائية التي تتخذ من لاهاي مقرا. ومن المقرر ان يزور المفتشون هذه المواقع خلال الايام الثلاثين المقبلة، في اطار اتفاق روسي اميركي يلحظ التخلص من الترسانة السورية بحلول منتصف العام 2014.

وتعد العملية المرتقبة من الاكثر تعقيدا في تاريخ نزع هذا النوع من الاسلحة. ورغم ان عمليات مماثلة جرت في العراق وليبيا في اوقات سابقة، الا انها اول مرة تنزع الاسلحة الكيميائية من بلد غارق منذ 30 شهرا في نزاع دام اودى بحياة اكثر من 110 آلاف شخص.

وبحسب تقديرات الخبراء، تمتلك سوريا اكثر من ألف طن من الاسلحة الكيميائية، بينها نحو 300 طن من غاز الخردل والسارين، موزعة على نحو 45 موقعا في مختلف انحاء البلاد.

وكان مسؤول في منظمة حظر الاسلحة الكيميائية اكد الاحد “حاليا لا يوجد لدينا اي سبب للشك في المعلومات المقدمة من النظام السوري”، في اشارة الى اللائحة التي قدمتها دمشق.

واكد الرئيس الاسد في مقابلة تلفزيونية مع قناة ايطالية الاحد التزام دمشق تطبيق قرار مجلس الامن الرقم 2118 الذي تم التوصل اليه بالاجماع ليل الجمعة السبت، في توافق ديبلوماسي غير مسبوق منذ اندلاع النزاع السوري منتصف مارس 2011.

ووصل المفتشون غداة انهاء خبراء الامم المتحدة حول الاسلحة الكيميائية برئاسة السويدي آكي سلستروم مهمتهم الثانية في سوريا، والتي شملت التحقيق في سبعة مواقع يتبادل النظام والمعارضة الاتهامات بارتكاب هجمات بالاسلحة الكيميائية فيها.

ومن المقرر ان يقدم الخبراء الستة تقريرا شاملا بنهاية اكتوبر. وسبق للفريق ان قدم تقريرا اوليا اكد فيه استخدام غاز السارين على نطاق واسع في هجوم وقع قرب دمشق في 21 آب/ اغسطس.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي