توفيق بوعشرين: التاجر الإيراني الشاطر

01 أكتوبر 2013 - 19:22

 

 روحاني رجع الأسبوع الماضي إلى بلاده من رحلة إلى نيويورك لحضور موسم الخطابة في الجمعية العامة للأمم المتحدة وفي جيبه هديتان ثمينتان؛ الأولى هي مكالمة من الرئيس الأمريكي باراك أوباما هي الأولى من نوعها منذ 34 سنة، هي عمر القطيعة بين طهران وواشنطن بعد قيام الثورة الإسلامية التي أطاحت بعرش الشاه، الذي كان أكثر الملوك ولاء لأمريكا، أما الهدية الثانية فهي عبارة عن قطعة أثرية فارسية عمرها 2700 سنة كانت السلطات الأمريكية قد صادرتها من مهرب آثار سرقها من إيران وأدخلها إلى أمريكا. إنه عربون التطبيع الجديد بين العدوين، والتفاتة رمزية أمريكية للعب على المشاعر القومية الإيرانية

دول الخليج، وفي مقدمتها السعودية، قلقة من هذا التقارب الإيراني الأمريكي، وتخشى أن يكون تطبيع العلاقات بين واشنطن وطهران على حسابها، خاصة أن «هرولة» باراك أوباما باتجاه الإيرانيين كانت سريعة أكثر مما توقع الجميع، وهذا ما يفسر، من جهة، «شطارة» التاجر الإيراني الذي اختار التوقيت الجيد لمراجعة مواقفه المتصلبة تجاه أمريكا والغرب عموما، فقبل هذه المكالمة نشر روحاني مقالا مهما في الصحف الأمريكية، رجع فيه إلى موضوع محرقة الهولوكست، التي سبق لنجاد أن أنكرها وقال إنها مأساة إنسانية لا أنكر وجودها، ثم لوح بإمكانية مساعدة أمريكا في حل الأزمتين السورية والبحرينية، الإيراني يعرف أن لإسرائيل صوتا مسموعا في واشنطن وأن الأزمة السورية لا حل لها في البيت الأبيض لهذا يعزف على الوترين الحساسين.

الاعتبار الثاني الذي حكم توقيت الانفتاح الإيراني على واشنطن هو الضعف الذي صار الجميع يرى آثاره على النسر الأمريكي، الذي فقد الكثير من وزنه ومن هيبته أمام الدب الروسي العائد إلى المياه الدافئة للمتوسط، حيث استطاع أن يقف بثبات أمام مخططات ضربة عسكرية وشيكة لسوريا

أفضل توقيت للتفاوض مع خصمك عندما يكون ضعيفا ومرتبكا، عندها تستطيع أن تأخذ منه ما لا تستطيعه عندما يكون في أفضل حال. هذا بالضبط ما يقلق دول الخليج وإسرائيل (من علامات الانحطاط العربي أن تصبح حسابات العرب تتطابق مع حسابات إسرائيل، وهي العدو رقم واحد للمصلحة العربية والأمن القومي العربي).

الخليجيون، والسعوديون خاصة، منزعجون من التطبيع الإيراني الأمريكي القادم لأنه يتم، أولا، في غيابهم، وثانيا في ظروف معقدة تتسم بارتباك دبلوماسية أوباما في المنطقة، وهو ما سيعطي الإيرانيين فرصة تاريخية لعقد صفقة مربحة مع الغرب من أجل رفع الحصار الاقتصادي عن إيران مقابل تجميد جزئي لبرنامجها النووي في شقه العسكري، وهذا ما سيسمح لها بلعب دور إقليمي أكبر في المرحلة الراهنة في العراق، حيث تمتلك أوراقا للتأثير أكثر من أمريكا، وفي البحرين حيث الشيعة هم الرقم الصعب في استقرار المنامة، وفي لبنان حيث حزب الله أسس دولة داخل الدولة وصار له جيش يحارب خارج الحدود بمعزل عن القرار السيادي للبنان، وفي سوريا حيث لا يظهر أن النظام سيسقط، كما أن ترتيبات المشهد القادم، بالأسد أو بدونه، لن تتم بعيدا عن السجاد الإيراني الذي فرش منذ سنوات، ولم تستطع الحرب الأهلية أن تزعزعه من مكانه في عاصمة الأمويين

الإيراني تاجر شاطر، ويعرف من خبرته التاريخية متى يرفع الثمن ومتى يخفضه، متى يدخل السوق ومتى يخرج منها. أكثر من هذا، لعبت إيران على حروب المنطقة وأزماتها بطريقة ساحرة، فأمريكا دخلت حرب العراق وإيران هي التي انتصرت فيها، وسوريا دُمرت وإيران خرجت رابحة، ولبنان تعرض للقصف والدمار أكثر من مرة، وفي كل مرة كانت إيران تجني ثمار دورها الإقليمي، وتؤكد للغرب أن زمن الحرب في المنطقة، كما زمن السلم، لا يمكن التحكم فيهما بعيدا عن الساعة الإيرانية المعلقة على صدر المرشد في طهران وعقول التخطيط الاستراتيجي هناك

الخوف كل الخوف أن يلجأ العرب، والخليجيون على وجه الخصوص، إلى التحالف مع إسرائيل للرد على التقارب الأمريكي الإيراني، باعتبار أن معسكر الخوف من النفوذ الإيراني هو القاسم المشترك بينهما في الظرف الحالي

فقد ذكرت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، الأحد الماضي، أنه في الوقت الذي كان يلتقي فيه جون كيري، وزير الخارجية الأمريكي، نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، على هامش اجتماعات الأمم المتحدة، جرت مباحثات مشابهة بين دبلوماسيين إسرائيليين ونظرائهم في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والأردن ودول «سنية» أخرى في الخليج.

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي