إدوارد سعيد: يُشرِّح «خيانة المثقفين» من بين الأموات!

02 أكتوبر 2013 - 01:33

 

يضم كتاب إدوارد سعيد «خيانة المثقفين» نصوصا غير معروفة، كتبها في العقد الأخير من حياته، ويناقش فيها دور المثقف في مواجهة الاستبداد والقمع والانحلال الفكري العربي. إذ يرصد في هذا الكتاب، الذي يقع في 384 صفحة من الحجم المتوسط، والذي قام بترجمته أسعد الحسين، المفاهيم الأساسية لكتابات سعيد من أجل اكتشافه من جديد وتحديد الأساسيات التي اشتغل عليها، من أجل إبرازها وتحديد مكانتها فكريا وفلسفيا وثقافيا، لأن أعداء المفكر المنتمي إلى قضية شعبه كثر، وذلك بسبب مواقفه السياسية الجريئة والصامدة والقوية.

تثير هذه النصوص، التي كتبها سعيد في سنواته الأخيرة، أسئلة عميقة حول العلاقة الملتبسة بين المثقف ومحيطه، وأثر التحولات العالمية في إقصاء دور النخب، على يد الأنظمة المستبدة. وفيها لا نعدم أفكارا لدى الفيلسوف السجالي الملتزم، تشير إلى «خيار الثورة» نتيجة الحكم الاستبدادي والفساد السياسي. فمن تلك النصوص/ المقالات، التي احتواها الكتاب، مقال بعنوان «صدام الجهل»، الذي نشره، بعد أحداث 11 شتنبر 2001، في المجلة الأمريكية «ذي نايشن».

وفي هذا المقال يصف إدوارد سعيد الواقع العربي، معتبرا أنه انحدر إلى القاع في كل المجالات المميزة. وفي الوقت الذي تسير فيه بقية دول العالم نحو الخيار الديمقراطي، يذهب العالم العربي «نحو درجات أعظم من الحكم الاستبدادي، والأوتوقراطية، وأنظمة المافيات». ويضيف سعيد أنه «ليس عبثا أن يتحول عدد كبير من الناس إلى شكل متطرف من الدين، نتيجة اليأس وغياب الأمل، وبطش الدولة الأمنية». ويخلص إلى أن قانون الطوارئ الذي اخترعته الدول الأمنية بعد الاستقلال، أبطل الحقوق الديمقراطية، ما أدى إلى انهيار الوضع الشرعي للفرد، وتلاشي حقه الأساسي في المواطنة، وحقه في العيش الحر، بعيدا عن أي تهديد شخصي من الدولة.

وقد أدرك صاحب «الاستشراق»، في هذا الكتاب، وجود بعض المفكرين الغربيين الذين نظروا إلى الشرق نظرة منصفة، ونعلم لماذا كان يستشهد دوما بما كتبه «غوته»، يقول سعيد: «الغرب ليس أحاديا أو متماثلا على الرغم من وجود نوع من التجانس الأوروبي الثقافي، لقد درست علاقة الاستشراق بالسلطة، وركزت على الاستشراق الإنجليزي والفرنسي والأمريكي لعلاقاتها بالمنطقة».

وبالتالي، فالمشكلة كانت في جهل المستشرقين بفهمهم لهذا الشرق وعقائده، وخاصة الإسلام، دون المعرفة الحقيقية بالواقع واللغة. لهذا تمكن إدوارد سعيد من تلخيص منهجه في البحوث الاستشراقية، باستخدام النقد الإنساني وتوفير فضاء أرحب للحوار والتحليل الموضوعي، يقول: «فكرتي في الاستشراق هي استخدام النقد الإنساني لتمهيد السبيل إلى مجالات جدية من الصراع وتقديم تسلسل أطول في التفكير والتحليل، نستبدل به تلك النوبات القصيرة من الغضب الجدلي المانع للفكر الذي يحبسنا داخله».

وفي سلسلة مقالات تحت عنوان «الصهيونية الأمريكيةالمشكلة الحقيقية»، يكتب إدوارد سعيد عن إساءة فهم الصهيونية الأمريكية وإساءة الحكم على دورها في القضية الفلسطينية، وعن دور الجماعات الصهيونية والنشاطات في الولايات المتحدة. كاشفا أن السياسة الفلسطينية كانت ترمي بمصير الشعب الفلسطيني في حضن أمريكا دون أي إدراك استراتيجي للأقلية الصغيرة من الناس الذين يسيطرون على السياسة في البيت الأبيض ويتحكمون بها تقريبا، وهؤلاء، حسب سعيد، آراؤهم السياسية أكثر تطرفا من حزب الليكود الصهيوني.

ويبين صاحب «أوسلو: سلام بلا أرض» أن العرب بالنسبة إلى الصهيوني الأمريكي ليسوا كائنات حقيقية، بل خيالات لكل ما يمكن شيطنته واحتقاره، وخصوصا الإرهاب ومعاداة السامية. وأشارا إلى أن «الغرابة الأكثر للصهيونية الأمريكية هي كونها نظاما من الفكر المتناقض، لذلك من الممنوع أن تتحدث عن العنف اليهودي أو الأعمال اليهودية حين يتعلق الأمر بإسرائيل حتى أن كل ما تفعله إسرائيل تفعله باسم الشعب اليهودي وباسم الدولة اليهودية ومن أجلها».

شارك المقال

شارك برأيك