منيب: الأستاذ يهان والدولة تغمض عينها عن "نهب 48 مليار" وبنموسى يرضخ لشروط صندوق النقد +فيديو

20 مارس 2022 - 16:30

تصوير: ياسين أيت الشيخ

قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة، للحزب الاشتراكي الموحد، إن المغرب يرزح تحت ثقل مديونية المؤسسات العالمية التي باتت تفرض عليه الرضوخ إلى أجندات وشروط إصلاح قطاعات حيوية، وفي مقدمتها قطاع التربية والتكوين.

وانتقدت منيب في مداخلة لها على هامش ندوة “الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، الرهانات والحصيلة”، شاركت فيها أمس بالبيضاء   منهجية الحوار الاجتماعي، التي اعتمدها شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، مع النقابات، وتعطي الأولوية لتكريس السلم الاجتماعي، على حساب الإصلاح الضروري للمنظومة التربية والتعليم، وغض الطرف عن تغيير مناهج التعليم، وتوفير 100 الف منصب شغل لتجاوز الخصاص ومحاربة الاكتظاظ  وتجنبا للهدر المدرسي في هذا القطاع الحيوي.

وقالت منيب، إن الأموال التي اقترضها المغرب من الخارج من المفروض أن يشيد بها المدارس والداخليات للتلاميذ  في الجبال والقرى، كاشفة أن خوصصة القطاع العمومي، تفرضها المؤسسات الدولية التي تحكم العالم، وتمارس على المغرب سلطة فوق سيادته الوطنية، وتضغط عليه من أجل تغيير منظومته التعليمية حتى تسترجع ما أقرضته له من أموال.

واستنكرت منيب، أن يتم تحميل مسؤولية اختلالات التعليم للأستاذ، في الوقت الذي  تغمض فيه الدولة عيونها عن ما وصفته ب” نهب 48 مليار بسبب فوضى المحروقات بالمغرب”، في إطار اعتماد ما وصفته منيب ب”سياسة إغناء الغني وإفقار الفقير”، قائلة:” كل هذه الاختلالات وفي الأخير طاحت الصمعة علقوا الأستاذ”، متسائلة باستغراب:”علاش نخدمو ولادنا بالتعاقد!؟؟ ..حيت قالها لينا صندوق النقد الدولي!!؟..احنا مسوقناش فيه!”.

وأكدت منيب أنه لا يمكن تحميل أساتذة التعاقد مسؤولية الاضراب، قائلة:”انا افضل سنة بيضاء، اذا كنا سننهض بالمدرسة العمومية”.

في المقابل، دعت زعيمة الحزب الاشتراكي الموحد، إلى “إضراب لا محدود في التعليم، حتى يعلم من يطبقوا فينا توصيات المؤسسات المالية العالمية، أن عليهم أن يرفضوا شروطها”، داعية الى تكريم الأستاذ المغربي بقولها :”ميمكنش شي دولة سلخات الأساتذة وتكرفصات عليهم ماديا ومعنويا وتقدمت !؟”. وحذرت منيب من كون اختلالات الفساد، تهدد المغرب، لأن الذي يحمي منها هو إقامة دولة الحق والقانون والديمقراطية والقضاء المستقل.

ونفت زعيمة الاشتراكي الموحد، أن تكون المدرسة العمومية في شكلها الحالي، تلقن القيم الضرورية للتلميذ المغربي، كاشفة أنها مناهجها التعليمية تلقن الاطفال الخوف، معلنة أنه لا يمكن للبلاد أن تتقدم من دون توفير مدرسة عمومية مجانية، توفر لجميع تلامذتها جودة التلقين الدراسي.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.