المغرب والاتحاد الأوروبي يطلقان مشروع التوأمة لتعزيز قدرات التقنين بالقطاع البريدي

23 مارس 2022 - 15:10

أطلق المغرب والاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، مشروع توأمة في مجال الدعم التقني لتعزيز قدرات التقنين الخاصة بالقطاع البريدي، وذلك خلال حفل ترأسه وزير الصناعة والتجارة رياض مزّور، وسفيرة فرنسا بالمغرب هيلين لوغال، ونائب رئيس المفوضية الأوروبية بالمغرب، أليسيو كابيلاني.

وقال بيان لوزارة التجارة والصناعة، توصل “اليوم 24” بنسخة منه، إن “مشروع التوأمة، الذي يندرج في إطار برنامج التعاون متعدد القطاعات المعروف باسم (إنجاح الوضع المتقدم)، يتوخى إعداد إطار تشريعي وبنيوي لتقنين قطاع البريد، يستهدف تحديث خدماته وتحديد وظائفه بشكل أمثل”.

وشدد البيان، على أن وزارة الصناعة والتجارة، “بصفتها سلطة التقنين البريدي بالمغرب، تعتزم في إطار صلاحياتها الرئيسية، إصلاح القطاع بشكل جذري ضماناً لتقنين أمثل لخدمات عالية الجودة تستجيب للمعايير الأوروبية”.

وقال مزّور بالمناسبة، إن “هذا القطاع الذي يحظى بأولوية خاصة، هو اليوم في صلب شراكتنا مع الاتحاد الأوروبي، وعلى غرار محاور أخرى لتعاوننا، فمن شأن هذا التعاون أن يسمح للقطاع البريدي المغربي بتصحيح صورته من خلال تحقيق مكتسبات على مستوى النجاعة”.

وقالت هيلين لوغال، بالمناسبة، “أودّ أن أتوجه بجزيل الشكر إلى السلطات المغربية والاتحاد الأوروبي على الثقة الغالية التي وضعاها في فرنسا لتفعيل هذه التوأمة، التي تشكل فرصة جديدة لتعزيز الشراكة الاستثنائية التي تربط المغرب بفرنسا”.

من جهته، قال كابيلاني، نائب رئيس المفوضية الأوروبية بالمغرب، “نأمل أن تُسهم هذه التوأمة بقوة في رفع العديد من تحديات تحديث القطاع البريدي المغربي، ولا سيما فيما يتعلق بتعزيز التقنين الذي يظل أمراً حاسماً لبناء إطار تنافسي تحفيزي في هذا الميدان”.

ويتمحور مشروع التوأمة هذا حول ثلاثة محاور- مبادرات، ويتعلق الأمر، من جهة، بالمواكبة في إحداث مرصد السوق البريدية، ومن جهة أخرى، بإحداث وظيفة الوسيط البريدي، علاوة على تعزيز القدرات المؤسساتية والمنهجية في مجال تقنين القطاع البريدي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.