دراسة: العيش بعيدا عن المساحات الخضراء يعرض الصحة لأضرار

24 مارس 2022 - 05:00

كشفت دراسة حديثة عن وجود أضرار صحية يمكن أن تصيب من اختاروا العيش في المناطق الحضرية البعيدة عن المساحات الخضراء. وأكدت أن المطلوب العيش قرب تلك المساحات لفوائدها الصحية المتعددة، أبرزها خفض خطر الإصابة بسكتة دماغية بنسبة 16 في المائة.

وأكدت الدراسة أن المساحات الخضراء تعزز صحة الإنسان بطرق مختلفة منها: تقليل التوتر، توفر للناس عدة أماكن لممارسة أنشطة رياضية متنوعة، وأيضاً حماية صحتهم العقلية. وأردفت أن المساحات الخضراء قد تقلل كذلك من احتمالية حدوث مشاكل في الأوعية الدموية الدماغية.

ونقل موقع “ساينس أليرت” عن أخصائية الأعصاب الإسبانية، كارلا أفيلانيدا قولها، “توضح الدراسة أهمية المحددات البيئية في خطر الإصابة بالسكتة الدماغية”، مضيفة “من المهم فهم جميع عوامل الخطر وما يمكن أن تنطوي عليه”.

طبيب الأعصاب خاومي روكي، من جهته نصح -حسب الموقع المذكور- بالسعي ما أمكن إلى ” التحول إلى بلدات ومدن أكثر استدامة حيث العيش لا يعني زيادة خطر الإصابة بالأمراض”، حسب ما نقله موقع “ساينس أليرت”.

يذكر، أن الدراسة من إنجاز باحثين إسبانيين، اعتمدوا على احتساب المساحات الخضراء الواقعة ضمن مسافة 300 متر من المنزل. وجمعوا بيانات مأخوذة من نظام الرعاية الصحية العام في منطقة كتالونيا الإسبانية خلال عامي 2016 و2017.

وحلل الباحثون بعض ملوثات الهواء مثل ثاني أكسيد النيتروجين، وجزيئات السخام، وتبين لهم أن التعرض لهذه الملوثات بشكل متزايد يرتبط بزيادة خطر التعرض لسكتة دماغية. وفي السياق نفسه، قالت عالمة البيئة كاثرين تون، “يجب ألا يغيب عن الأذهان أنه، على عكس ملوثات الهواء الأخرى التي لها مصادر مختلفة، فإن ثاني أكسيد النيتروجين ينتج بشكل أساسي عن حركة المرور على الطرق”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.