بنعبد لله: الحكومة تتفرج على شركات المحروقات.. و"لا مزاح" في القدرة الشرائية للمواطنين

28 مارس 2022 - 09:30

وجه نبيل بنعبدلله، الأمين العام لحزب التقدم والإشتراكية، الأحد، انتقادات حادة للحكومة، جراء ارتفاع أسعار المحروقات، وهامش الربح الكبير التي تجنيه الشركات العاملة في مجال المحروقات.

وقال بنعبدلله، خلال لقاء تواصلي في مدينة الدار البيضاء إن “الحكومة تتَفَرَّج على ارتفاع أسعار البنزين والذي يبلغ خلال الأيام الجارية 14 درهما”، مضيفا، “ولا ندري كم سيبلغ خلال الأيام المقبلة”.

وانتقد في السياق ذاته، عدم “اتخاذ الحكومة تدابير تهدف إلى التخفيف من إرتفاع الصاروخي لأسعار المحروقات والتي تؤدي إلى إرتفاع أسعار المواد الأساسية والغذائية، ما يضرب القدرة الشرائية للمواطنين”.

وأبرز الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، الذي يحضر للمؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب
أن “الحكومة تتوفر على أدوات يمكن استعمالها للتخفيف من وطأة ارتفاع الأسعار”، موضحا، أنه “بإمكانها اتخاذ إجراءات حكومية على مستوى ارتفاع أسعار المحروقات، إما ضريبية للتقليل من مداخيل الدولة، وذلك من خلال الضرائب التي تفرضها على هذه المواد، وكذا تدابير جمركية”، أو يضيف بنعبد لله “التقليل من الأرباح الخيالية التي تجنيها الشركات العاملة في مجال المحروقات”، مشيرا إلى أن هناك “أربع شركات تشتغل في هذا المجال”.

وأضاف نبيل بنعبد لله، أنه “في السنوات الماضية وإبان حملة المقاطعة كان هناك حديث عن أرباح هذه الشركات قيمتها 17 مليار الدرهم”، لكن الآن، بحسب المتحدث نفسه، ” نتحدث عن 38,2 مليار درهم”. وتابع، “على هذه الشركات التقليل من الربح والمساهمة في التضامن الوطني ومساندة الفقير”، وقال “كفى من الجشع..؛ فاذا رغبت الحكومة على اتخاذ الإجراءات ستفعل ذلك”.

وحث بنعبد الله، في هذا الصدد على “إعادة تشغيل مصفاة سامير في مدينة المحمدية، بهدف تمكين المغرب من الاستقلال الطاقي، والتخلص من تأثير السوق الدولية، وعدم تسجيل ارتفاع أسعار المواد الغذائية والأساسية جراء تكلفة النقل”.

واستغل الأمين العام لحزب “الكتاب” الفرصة لانتقاد الدعم الحكومي الأخير الموجه لفائدة مهنيي قطاع النقل، وعلق بالقول:  “علينا التفكير اذا كان هذا الدعم موجه لصاحب “الكريمة” أو الشخص الذي يقود “الكريمة” أو الشخص الذي يستأجرها”.

وخاطب نبيل بنعبد الله الحكومة بالقول:” إن مسألة الأسعار والقدرة الشرائية للمواطنين خاصة
الفئات الفقيرة والمستضعفة والطبقة الوسطى لا مزاح فيها..؛ فعلى الحكومة أخذ ذلك بجدية وبشكل سريع”.

وأشار إلى أن أساس الحكومة ليس بالعدد” في إشارة منه إلى الأحزاب المكونة للحكومة، وأكد، أن “أساس الحكومة القوي بالإرادة السياسية، والقدرة على الاتخاذ الاصلاحات والقرارات وكذا معاكسة بعض الاوساط الرافضة لذلك، وحذف الاحتكار والريع في قطاعات متعددة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.