رئيس الحكومة الإسبانية يخفي تفاصيل مفاوضاته مع المغرب بشأن ثغري سبتة ومليلية

11 أبريل 2022 - 21:00

فضل رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز إبقاء خطة المدينتين سبتة ومليلية في إطار استراتيجية الأمن القومي والمعلومات السرية، بحسب وسائل إعلام إسبانية.

وأفادت صحيفة “إس دياريو”، أن خطط بيدرو سانشيز ومفاوضاته مع المغرب بشأن سبتة ومليلية وجزر الكناري غير معروفة؛ وبحسبها، لن تعرف أبدا.

وأوردت أن سانشيز ينوي استخدام قانون فرانكو المتعلق بالأسرار الرسمية للدولة، والإبقاء على المفاوضات مع المغرب ونتائجها في خانة المعلومات السرية.

وقالت إنه وبهذه الطريقة، كما غير موقفه من الصحراء، يفضل رئيس الحكومة إبقاء كل ما يتعلق بمحادثاته مع الملك محمد السادس في سرية تامة، على الرغم من أن هذه القضايا تؤثر على السياسة الخارجية لإسبانيا، والتي أبدى البرلمان الإسباني رفضه المطلق لها.

وأكدت الحكومة الإسبانية، في ردها على سؤال برلماني من حزب فوكس، أنها لا تنوي الإعلان عن الخطة الشاملة لسبتة ومليلية، والتي تتضمن استراتيجية الأمن القومي الجديدة، وقالت إن الخطة التي يتم العمل عليها “ستكون سريًة بموجب قانون أسرار الدولة”.

وأضافت الصحيفة أن الخطة الشاملة الأولية، لسبتة ومليلية تم الإعلان عنها في البرلمان من قبل إيفان ريدوندو، رئيس ديوان بيدرو سانشيز السابق، في ماي من العام الماضي، بالتزامن مع الأزمة مع المغرب، كما سيتم تصنيف المفاوضات بين الرباط ومدريد حول الحدود البحرية في المحيط الأطلسي في خانة المعلومات السرية أيضا.

وتشير استراتيجية الأمن القومي إلى أن مدينتي سبتة ومليلية مستقلتان، بسبب موقعهما الجغرافي وخصوصية حدودهما، وتتطلبان “اهتمامًا خاصًا” من الإدارة “لضمان سلامة ورفاهية مواطنيهما “.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.