دراسة: 93 في المائة من المراهقين المغاربة يستعملون الإنترنت لولوج شبكات التواصل الاجتماعي و89 في المائة لمشاهدة الأفلام 

21 أبريل 2022 - 17:15

كشفت دراسة أوردها المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في تقرير قدمه يوم أمس الأربعاء، أن أكثر استعمالات الإنترنت انتشارا تتوزع على شبكات التواصل الاجتماعي (93.1 في المائة) ومُشَاهدة الأفلام  (89.2 في المائة)، والألعاب الإلكترونية (43.1 في المائة) وألعاب الرهان (7.8 في المائة)، كما كشفت الدراسة أن 40 في المائة من المستجوبين يستخدمون الإنترنت بوتيرة “إشكالية” وأن حوالي 8 في المائة يوجدون في وضعية إدمان.

وأرجعت الدراسة، أهم أسباب الإدمان الإلكتروني،  إلى ضعف حضور الوالدين وضعف التواصل معهما وعدد الساعات التي يقضيها الأشخاص المعنيون على الإنترنت وعدد الساعات التي يقضيها إخوتهم على الإنترنت فضلا عن توفر الربط بشبكة الإنترنت أثناء الحصص الدراسية ونوع النشاط المفضل على الإنترنت ونوع ألعاب الرهان وإدمان اللعب والتعرض للاكتئاب ووتيرة استهلاك القنب الهندي وتعاطي الكحول وتعاطي المواد ذات التأثير النفسي والعقلي.

نتائج هذه الدراسة التي أجريت من أكتوبر إلى دجنبر 2020، كانت موضوع جلسة إنصات عقدها المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يوم 27 يناير 2021 مع البروفيسور غزلان بنجلدون، حول موضوع الإدمان لدى “الأطفال والمراهقين” في إطار إحالة ذاتية حَول “ظاهرة الإدمان في المغرب“.

شملت الدراسة توزيع استبيان على عينة من المستجوبين ضمن 102 مراهق تتراوح أعمارهم ما بين 13 و19 سنة تم الالتقاء بهم في فضاءات عمومية بمدينة الدار البيضاء، وكذا في عيادة خاصة لأحد أطباء الطب العام.

إلى ذلك، أوصى المجلس باعتماد تعريف وطني يتعلق باضطرابات الإدمان الذي تم الاعتراف به مُنذ بداية السنة الحالية من قبل منظمة الصحة العالمية بوصفه سلوكا إدمانيا.

كما أوصى المجلس، بمراجعة وتحيين الإطار القانوني المنظم للتغطية الصحية، لاسيما قرار وزير الصحة لسنة 2005 بتحديد قائمة الأمراض الخطيرة والأمراض التي يترتب عنها عجز يتطلب علاجا طويل الأمد أو باهظ الثمن والعمل على التحديد الدقيق لتصنيفات اضطربات الإدمان المعتبرة أمراضا تتطلب علاجات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.