رئيس الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة يشكو الفتور في تنزيل توصيات محاربة الفساد

21 أبريل 2022 - 22:15

كشف محمد بشير الراشدي، رئيس الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، أن هذه الأخيرة منذ تأسيسها، لم تتمكن من عقد إلا اجتماعين إثنين، كان آخرُهما اجتماع 15 فبراير 2019.

وقال الراشدي مشتكيا، إن هيئته رصدت فتورا في تنزيل توصيات الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد التي تسعى إلى تطويق مظاهر الفساد وتحجيمها في الإدارات المغربية، وتستهدف الفعالية والأثر الملموس والوقع الإيجابي على المواطنين، خاصة على مستوى الإشراف والتنسيق بما رسخ العودة إلى تَغْليب البعد القطاعي وحال دون ضمان إطلاق وتتبع المشاريع المسطرة كأولويات في برنامج العمل السنوي، وبالتالي لم يتحقق التقدم بالمستوى المطلوب لا في إنجاز مخطط عمل أولويات 2019 ولا في مخطط 2020 اللذين وضعا بشراكة مع مختلف القطاعات والسلطات المعنية.

وكخلاصة لتقييم نتائج إنجاز الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، أكد الراشدي، على أن عددا كبيرا من المشاريع تم تنفيذها كليا أو جزئيا، لكن لا يزال يتعذر الوصول إلى الأهداف الاستراتيجية والتنفيذية القادرة على تحقيق التغيير المستهدف، حيث أن النقائص المسطرة في تقارير الهيئة في هذا الموضوع تبقى قائمة، خاصة فيما يتعلق بالحكامة الاستراتيجية.

وشدد رئيس الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، في عرض تقدم به أمام مجموعة العمل الموضوعاتية المكلفة بتقييم الخطة الوطنية لإصلاح الإدارة 2018-2021، بمجلس النواب، على أهمية التعبئة المطلوبة على جميع المستويات بما يضمن تحديد ووضع وإنجاز الأولويات المهيكلة وذات الوقع في محاربة الفساد، مع ضمان بلوغ الأهداف المبرمجة واستثمارها في إطار ديناميكية مبنية على تراكمات مؤسسة وواعدة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.