قبيل جولة دي ميستورا.. الاتحاد الأوربي يجدد دعمه للمسار الأممي لحل قضية الصحراء المغربية

05 مايو 2022 - 11:30

قبيل عودة المبعوث الأممي للصحراء المغربية ستافان دي ميستورا، لجولة جديدة في المنطقة، جدد الممثل السامي للاتحاد الأوربي المكلف بالشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيف بوريل، التأكيد على “دعم الاتحاد الأوربي الكامل” للمسار الذي تشرف عليه الأمم المتحدة، لإيجاد “حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الجانبين” للنزاع المفتعل في الأقاليم الجنوبية.

وقال بوريل، في رده على رسالة وجهها إليه نواب أوربيون، تخص مسألة الصحراء المغربية، إن “الاتحاد الأوربي يواصل دعمه الكامل للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة من أجل إيجاد حل سلمي لهذا النزاع وفقا للجوانب التي تم التعبير عنها مؤخرا بمجلس الأمن الدولي”.

وذكر في هذا الصدد أنه “شجع بشكل علني وفي عديد المناسبات، استئناف المحادثات، تحت إشراف المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي، ستافان دي ميستورا، الذي يحظى بالدعم الكامل من الاتحاد الأوربي في البحث عن حل عادل ودائم ومقبول”.

كما أكد أن “جميع البلدان الأعضاء في الاتحاد الأوربي يشاطرون هذا التمسك الراسخ بالطابع المحوري للمسار السياسي الذي تشرف عليه الأمم المتحدة، والعمل في إطار لوائح مجلس الأمن الدولي لبلوغ نتيجة نهائية يتم التوصل إليها باتفاق مشترك بين الطرفين”.

وتابع قوله، إنه في “إطار هذه الوضعية المتسمة بالتوترات العالمية المتزايدة، أعتقد أنه من الضروري مضاعفة الجهود من أجل التوصل إلى تسوية سلمية لهذا النزاع الذي طال أمده”.

وأشار في هذا الخصوص إلى أن “الاتحاد الأوربي سيواصل التشجيع على الالتزام بالمسار السياسي الذي تقوده الأمم المتحدة بجدية واحترام”.

وكان مبعوث الأمم المتّحدة للصحراء المغربية ستافان دي ميستورا، قد أعلن قبل أسبوعين عقب جلسة مغلقة عقدها مجلس الأمن الدولي، أنّه سيبدأ قريباً جولة جديدة بالمنطقة في محاولة للدفع قدماً بالعملية السلمية الرامية لحلّ هذا النزاع.

وبحسب مصادر دبلوماسية، فإنّ الأمين العام لم يحدّد خلال جلسة مجلس الأمن متى سيقوم بجولته، ولا الأماكن التي ينوي الذهاب إليها.

وخلال الجلسة، رحّب المبعوث الأممي بالدعم الواسع الذي حصل عليه، على حدّ قوله، لإعادة إطلاق العملية السياسية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.