تفاصيل إطلاق منصة الأكاديمية الرقمية التي تستهدف 12500 مستفيدا سنويا

11 مايو 2022 - 01:30

أفادت غيثة مزور، وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، بأن إطلاق منصة الأكاديمية الرقمية، يُشكل خطوة مهمة في مجال التحول الرقمي، خصوصاً، فيما يتعلق بتثمين الرأسمال البشري في المغرب.

يأتي ذلك، على هامش لقاء، عقد أمس الثلاثاء، لإطلاق المنصة الوطنية للتعلم الإلكتروني “الأكاديمية الرقمية” من قِبل وكالة التنمية الرقمية.

ويرتقب أن يتيح هذا المشروع الذي أعدته وكالة التنمية الرقمية، خلال الأشهر الثلاثة الأولى تعميم المنصة لصالح 1350 مستفيد، بينهم 1000 من العموم، والذين تم تحديدهم على مستوى ثلاث مؤسسات (الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، الوكالة الوطنية لمحاربة الأمية، مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل)، و2150 من الإدارات و100 من الشركات.

وبداية من الشهر الرابع إلى الشهر الثاني عشر، وهي مرحلة التعميم يرتقب أن يبلغ عدد المستفيدين 12500 مستفيد، بينهم 9000 من العموم و2150 من الإدارات والشركات، والتي سيتم خلالها منح شهادات إضافية.

وأبرزت المسؤولة الحكومية أن هذا المشروع يروم إلى تنزيل مشاريع رقمية ذات قيمة مضافة عليا على المستوى المحلي، من أجل تقديم خدمات إدارية عالية الجودة للمستخدمين، وكذا إلى تعزيز المهارات الرقمية للموظفين التابعين لمجالس العمالات والأقاليم، من خلال برامج التكوين المستمر.

وعلى هامش هذه المراسيم، وقعت غيثة مزور، وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، اتفاقية شراكة للترويج لمنصة “الأكاديمية الرقمية” مع الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم.

وقد تميز هذا الحدث بمشاركة أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، وعدد من المسؤولين في قطاعات وزارية ومؤسسات وهيئات عمومية وخاصة.

وتقدم منصة الأكاديمية الرقمية، لكل من العموم والإدارات والمؤسسات العمومية والمقاولات (المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة والمقاولات الناشئة)، عرضًا عبر الإنترنت، للتكوين متعدد التخصصات في مجال الرقمنة، يسمح لهم باكتساب مهارات جديدة لضمان اندماج رقمي أفضل، لا سيما في مهن جديدة قائمة على الابتكار التكنولوجي.

ويوفر هذا المشروع مسارات التكوين التالية، “تطوير المهارات الرقمية” للتكوين المستمر في مجال الرقمنة لفائدة الشركاء في الإدارات العمومية والمقاولات (الصغيرة والمتوسطة والناشئة)؛ بالإضافة إلى “اكتساب المهارات الرقمية” لتحسيس العموم حول الرقمنة.

كما يتضمن هذا الدليل التكويني العديد من المسارات، من بينها: الدورات التدريبية، اكتساب المهارات الرقمية، محتوى الاكتشاف الرقمي للإدارات، محتوى الاكتشاف الرقمي للمقاولات، البرمجة المعلوماتية، التصميم، البنية التحتية المعلوماتية، الشبكات والأمن المعلوماتي، التسويق الرقمي، البيانات والذكاء الاصطناعي، التحول الرقمي، محتوى المقاولات الناشئة، الإدارة والقيادة والمهارات الشخصية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.