سلطات سبتة تشدد شروط ولوج العمال المغاربة إلى الثغر المحتل

22 مايو 2022 - 19:30

بدأت  سلطات ثغر سبتة البحث عن حلول لعودة العمال المغاربة إلى وظائفهم في هذه المدينة، بعدما وضعت شروطا جديدة لولوجهم لا تتوفر في أكبر عدد منهم.

وقالت وستئل اعلام اسبانية اليوم الأحد، أن مديرية الأجانب في الحكومة المحلية لسبتة المحتلة، نقلت إلى القنصلية الإسبانية في تطوان، أسماء 300 من العمال المغاربة، من أجل منحهم تأشيرة خاصة لولوج الثغر المحتل للعودة لعملهم، فيما لا زال مصير 3300 آخرين معلقا، ولم يحسم بعد.

 

وبعد الاتفاق بين الحكومتين المغربية والإسبانية على فتح الحدود في ثغري سبتة ومليلية المحتلتين يوم 31 من شهر يونيو الجاري أمام العمال، تتجه إسبانيا لفرض شروط جديدة على العمال المغاربة الراغبين في الولوج للثغرين المحتلين، منها التوفر إما على جواز سفر أوروبي، أو تأشيرة أوروبية أو إقامة سارية المفعول.

ونقلت صحيفة “إلسبانيول” الإسبانية غضب العاملين المغاربة، الذين تسبب إغلاق المعابر في توقف ارتباطهم بأماكن عملهم في الثغرين المحتلين، والذين لم يتمكنوا من تجديد إقامتهم أو عقود عملهم، مهددين بالخروج للاحتجاج بالتزامن مع يوم إعادة فتح المعابر، في حالة عدم تراجع السلطات الإسبانية عن شروطها الجديدة.

واستباقا للأزمة، اقترحت إسبانيا على لسان وزير داخليتها فيرناندو غراندي مارلاسكا، تقديم تأشيرة محدودة للعمال المغاربة الراغبين في الدخول للثغرين المحتلين، وهي تأشيرة لا تصل إلا لسبتة ومليلية المحتلتين.

واتفقت إسبانيا والمغرب على إعادة فتح المعابر في جيبي سبتة ومليلية المحتلتين، حيث بدأت للأشخاص قبل أسبوع، وينتظر أن تشمل العمال “خلال الأيام المقبلة” بعدما ظلت مغلقة لعامين.

التطور الأخير يأتي في الوقت الذي أعلن المغرب وإسبانيا، قبل أيام، إعادة تشغيل الخطوط البرية والبحرية بين البلدين بما يشمل سبتة ومليلية المحتلتين، وذلك ضمن خارطة طريق مفصلة لإعادة بناء العلاقات بين البلدين بعد أزمة دامت لما يقارب سنة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.