وسط جدل عودة دمشق للجامعة العربية.. المعارضة السورية تتواصل مع سياسيين مغاربة

19 يونيو 2022 - 16:00

وسط انقسام عربي حول عودة النظام السوري بقيادة بشار الأسد إلى جامعة الدول العربية، تخوض المعارضة السورية، جولة من اللقاءات في المغرب، من أجل شرح وجة نظرها وحشد الدعم السياسي.

وفي ذات السياق، أجرى وفد  عن الائتلاف الوطني السوري المعارض، جولة في المغرب، خلال هذا الأسبوع، زار خلالها عددا من الشخصيات الوطنية والسياسية، كان آبرزها رئيس الحكومة السابق سعد الدين العثماني.

وحسب مصادر سورية، فقد أعرب الاتحاد عن أمله في أن تنجح الجهود الدولية في وقف نزيف الدم السوري، مشيدا بالموقف المغربي من الثورة،  والتي كان أولها الاعتراف الدولي بالائتلاف الوطني في 12 دجنبر 2012، حيث شغل العثماني حينها منصب وزير الخارجية، وما تلا ذلك من استقبال المغرب للاجئين السوريين، وتوجيهات من الملك محمد السادس بالاهتمام بهم وتقديم وسائل الرعاية لهم.

زيارة الوفد السوري المعارض للمغرب، تأتي بالتزامن مع تسارع وتيرة تطبيع دول عربية مع النظام السوري، بعد سنوات من تعليق جامعة الدول العربية عضوية دمشق، في نونبر 2011، آخرها الجارة الجنوبية موريتانيا، التي أرسلت وفدا برلمانيا لسوريا، والتقى الرئيس بشار الأسد.

وكان تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية، قد جاء على خلفية اعتماد نظام بشار الأسد الخيار العسكري لقمع احتجاجات شعبية اندلعت في مارس 2011، للمطالبة بتداول سلمي للسلطة.

ومع اقتراب انعقاد القمة العربية بالجزائر في مارس 2022، تتباين مواقف العواصم العربية من عودة سوريا إلى الجامعة بين مؤيد ورافض وصامت، في الوقت الذي لا زال المغرب رسميا، لم يعبر عن موقف واضح له من هذا الموضوع، وسط استمرار مقاطعته للنظام السوري.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.