ارتفاع الأسعار يسبب تراجعا في الإقبال على الأضاحي بإنزكان (فيديو)

22 يونيو 2022 - 19:30

عرف سوق المواشي بمدينة إنزكان، في أول أيام افتتاحه، وفرة في عرض الأضاحي من أكباش وماعز، فيما سجل الكسابة تراجعاً ملحوظاً في الإقبال بسبب تشبث الباعة بالأثمان الأولية للبيع.

وقال أحد الكسابة، إن أثمنة الأكباش خصوصا نوع الصردي، تتراوح ما بين 3500 درهم إلى 4500 درهم هذه السنة نظراً لارتفاع أسعار العلف والشعير، وارتفاع مصاريف النقل والأدوية، فيما يوفر السوق أضاحي أخرى بأسعار أقل من ذلك غير أنها تقل من ناحية الجودة وتختلف من حيث النوع.

وحسب المصدر نفسه، فإنه “بالرغم من وجود فرق ملحوظ في الأثمنة بين هذا العام والسنة الفارطة، إلا أن الوفرة موجودة، لكن الأضاحي التي تتميز بالجودة في اللحوم وغيرها من المواصفات، تظل مرتفعة السعر فيما يمكن لمرتفقي السوق اقتناء أقل منها بثمن أقل وهي أكباش متوسطة الحجم، ولابأس بها لا يتجاوز سعرها 1500 درهم إلى 2500 درهم”.

وفي السياق نفسه، يتراوح سعر الماعز بالسوق ذاته، ما بين 600 درهم إلى 1000 درهم، كمتوسط للأسعار التي عاينها الموقع بالسوق، فيما تظل بعض العينات المعروضة محط مزايدة بين التجار حيث بلغ أحدها، وهي من بين الأشكال النادرة لما يعرف لدى العامة بالماعز البري مبلغ 2500 درهم، غير أن صاحبه رفض الثمن المقترح مطالبا بسعر 3000 درهم.

ويرى أحد المتحدثين لـ”اليوم24″، أن أسعار الوقود قد تكون سبباً في تراجع استقطاب السوق لباعة الأضاحي من مناطق الغرب ونواحي شيشاوة، والذين كانوا يلجون السوق لعرض أغنامهم للبيع كل سنة، حيث فضل أغلبهم عدم مراكمة مصاريف إضافية لنقل أكباشهم عبر الشاحنات إلى مدن الجنوب.

وقال أحد الكسابة، إن 40 كيساً من العلف أصبحت تباع اليوم بعشرة آلاف درهم، بمقدار 250 درهم للواحد، حيث يقوم الكسابة بإيداع ضمانات مقابل حصولهم على ما يكفيهم لإطعام الماشية التي يتم توجيهها للأسواق موازاة مع استعدادات عيد الأضحى، وهو ما تسبب في ارتفاع مصاريف الإنتاج وزيادة في الأسعار هذا العام.

ودعا المتحدث نفسه الحكومة إلى اتخاذ قرارات لدعم الفلاحة والكسابة وتخفيض أسعار العلف بدل مطالبتهم بخفض أسعار الأضاحي لتكون في متناول المواطنين.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.