لندن تطلب وساطة موسكو للإفراج عن زميلي شاب مغربي محكوم بالإعدام في أوكرانيا بينما الجمود يطبع موقف الرباط

23 يونيو 2022 - 18:00

في الوقت الذي تحفظ المغرب على الاستجابة لطلب ما يسمى بـ”دونيتسك” التي انفصلت عن أوكرانيا، لتنصيب محام للدفاع عن مواطنه إبراهيم سعدون الذي حكم عليه بالإعدام بسبب المشاركة في القتال مع الجيش الأوكراني، بدأت بريطانيا، جهودا تفاوضية لتحرير مواطنين حوكما مع سعدون.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، أن بريطانيا طلبت تدخلا روسيا، من أجل الإفراج عن مواطنيها المحكومين بالإعدام.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أمس الأربعاء، إن موسكو تدرس حاليا طلب لندن بشأن مواطني المملكة المتحدة، اللذين قدما للقتال في دونيتسك.

وبعد توالي المطالب بتدخل وزارة الخارجية لإنقاذ الطالب إبراهيم سعدون المدان بالإعدام في أوكرانيا، خرجت مصادر دبلوماسية عن صمتها مشيرة إلى صعوبة تدبير هذا الملف بالنظر إلى غياب اتصال بين المغرب وبين ما يسمى “جمهورية دونيتسك الشعبية” التي يحتجز سعدون لدى قواتها.

ونقلت وكالة المغرب العربي للأنباء الرسمية، عن مصادر من سفارة المملكة بكييف قولها، إن إبراهيم سعدون، الذي التحق بصفوف الجيش الأوكراني بمحض إرادته، يوجد حاليا قيد الاحتجاز لدى كيان غير معترف به لا من طرف الأمم المتحدة ولا من طرف المغرب.

وحسب المصادر ذاتها، فإن سعدون “ألقي عليه القبض وهو يرتدي زي جيش دولة أوكرانيا، بصفته عضوا في وحدة تابعة للبحرية الأوكرانية”.

وأوضح المصدر نفسه أن “المعني بالأمر أكد في تصريحاته أنه التحق، بمحض إرادته، بصفوف الجيش الأوكراني”، مضيفا أنه أشار أيضا إلى أنه يحمل الجنسية الأوكرانية، “وهي المعلومة التي أكدها والده”.

تصريحات الدبلوماسية المغربية، تعني عدم تمكن المغرب من الاستجابة لطلب ما يسمى بـ”دونيتسك” بتنصيب محام للدفاع عن سعدون أمام المحكمة الانفصالية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.