تمكن الوفد البرلماني المغربي المشارك في الدورة العادية الرابعة للبرلمان الخامس المنعقد في مدينة “ميدراند ” بجنوب أفريقيا من الحصول على رئاسة أغلب اللجن المخصصة لشمال إفريقيا و ذالك بعد إنسحاب الوفد الجزائري من المنافسة .

وتمكن الوفد المغربي، على هامش الدورة العادية للولاية التشريعية الخامسة لهذه المؤسسة المنعقدة ما بين 27 يونيو و2 يوليوز بجوهانسبورغ بجنوب إفريقيا، من توجيه ضربة موجعة لخصوم الوحدة الترابية، بعدما تمكن من رئاسة أهم مجموعة إفريقية داخل البرلمان الافريقي وهي تجمع الشباب الافريقي.

وقد تمكن الوفد المغربي من الفوز بهذا المنصب الذي كان ينافس عليه ممثل زيمبابوي المدعوم من طرف جنوب افريقيا و الجزائر، بعدما رشح ليلى داهي البرلمانية عن حزب التجمع الوطني للأحرار  المنتخبة عن جهة العيون الساقية الحمراء للظفر به .

و في كلمة لداهي بعد الإعلان عن فوزها،  أكدت أنها تستشعر ثقل المسؤولية، وستعمل بجد لتمثل الشباب الافريقي الحر أحسن تمثيل بكل عاداته و ثقافاته المختلفة .

كما تم انتخاب خديجة أروهال عن حزب التقدم والاشتراكية،  نائبة لرئيس لجنة النوع الاجتماعي بالبرلمان الإفريقي.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.