مندوبية التخطيط تحمل جائحة "كورونا" مسؤولية الخلافات الأسرية

09 يوليو 2022 - 15:30

كَشَفت مذكرة إخبارية صادرة مؤخرا عن المندوبية السامية للتخطيط، بأن الأزمة الصحية لكورونا كانت لها تداعيات سلبية متعددة على حياة الأسر، لا سيما الجوانب المتعلقة بتوزيع المهام بين النساء والرجال ومواكبة الأطفال وتعليمهم.

وحسب المذكرة ذاتها، فقد أفاد نحو 8.4%  من المغاربة بوجود خلافات زوجية حول تقاسم الأعمال المنزلية، بزيادة 63% من ذي قبل، كما أفاد 12% من أولياء أمور الأطفال في سن التمدرس بوجود خلافات زوجية حول الدعم المدرسي للأطفال.

وأضافت الوثيقة نفسها بأن المخاوف المالية تشكل مصدرا للتوتر والنزاع الزوجي لأكثر من واحد من كل خمسة من المغاربة (22%)، بزيادة  72% من ذي قبل. وسجلت أعلى النسب بين الشباب دون سن 24 (28%) والعاطلين (26%) والأزواج الذين يتوفرون على أطفال (26%).

بالإضافة إلى تأثيره على الصحة، يتسبب الوباء حسب المصدر ذاته في خسائر اقتصادية كبيرة، لا سيما عند النساء، الأمر الذي قد يدفعهن إلى الهشاشة والفقر.

وتكبدت الأسر التي تترأسها امرأة، خسارة أكبر في الدخل مقارنة بالأسر المرؤوسة من طرف الرجال، وبلغت نسبة الأسر التي تعولها نساء والتي أضحت بدون دخل 72% في قطاع التجارة، و58% في الصناعة (بما في ذلك الحرف اليدوية)، و36.4 %في الفلاحة و41% في الخدمات. بالنسبة للأسر التي يرأسها رجل، بلغت هذه النسب على التوالي: 46%، 53%، 32.5% و %33.4.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.