سفيان البقالي: لم أكن لأقبل بشيء آخر ما عدا الذهب في بطولة العالم

19 يوليو 2022 - 13:30

أكد البطل الأولمبي العالمي المغربي سفيان البقالي، الحائز على الميدالية الذهبية في سباق 3000 متر موانع، ببطولة العالم لألعاب القوى يوجين 2022، أنه لم يكن ليقبل بشيء آخر عدا الذهب في مثل هذه البطولات.

وتابع البقالي في تصريح له لقناة الرياضية، عقب نهاية السباق الذي أجري فجر يوم الثلاثاء، أن ما حققه سواء في أولمبياد طوكيو أو بطولة العالم، راجع للتداريب الشاقة التي يخوضها، والاجتهاد من الطاقم الذي يشتغل معه، مقدما شكره لكافة الجماهير المغربية التي آمنت به منذ البداية لتحقيق الذهب في بطولة العالم.

وأوضح البقالي، أن السباق كان صعبا للغاية وعكس التوقعات، التي كانت تتجه صوب أنه سيكون سريعا، مؤكدا أن منذ البداية كان السباق تكتيكيا، ومشيرا إلى أنه كان مستعدا للحالتين معا، وفي الأخير تمكن من إحراز الذهب وإدخال الفرحة على قلوب المغاربة.

وأهدي البقالي تتويجه بالميدالية الذهبية، للملك محمد السادس، وللشعب المغربي ووالدايه، متمنيا أن يكون دائما متألقا ورافعا للراية الوطنية في جميع المحافل الدولية.

وأحرز البطل المغربي سفيان البقالي الميدالية الذهبية في سباق 3000 متر موانع، في بطولة العالم لألعاب القوى 2022، بيوجين الأمريكية، بعد احتلاله الرتبة الأولى في النهائي.

وتمكن سفيان البقالي من قطع مسافة 3000 متر موانع، في 8 دقائق و25 ثانية، مهديا بذلك أول ميدالية للمغرب في بطولة العالم لهذه السنة، متفوقا على خصمه المباشر الإثيوبي جيرما، الذي حل ثانيا متوجا بالميدالية الفضية، بعد قطعه مسافة السباق في 8 دقائق و26 ثانية، بينما عادت البرونزية لكيبروتو، الذي قطع المسافة في 8.27.92.

وتعد ذهبية سفيان البقالي الأولى للمغرب في بطولة العالم، بعد 17 سنة من الغياب عن منصات التتويج العالمية، علما أن جواد غريب هو آخر من حقق الذهب في دورة هلنسكي 2005، بعد فوزه بسباق الماراطون.

وخلال مشاركتيه السابقتين بالمسابقة المذكورة، ظفر البقالي بفضية دورة 2017 بلندن، قبل أن يكتفي ببرونزية نسخة 2019 بالدوحة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.