أطباء "أشباح" يحرمون المواطنين من الخدمات بمستشفى الجديدة.. ومطالب برلمانية بتحقيق حكومي

02 أغسطس 2022 - 10:00

رغم تدشين مستشفى إقليمي جديد قبل سنوات، لازالت ساكنة مدينة الجديدة وإقليمها تعاني نقصا حادا في الخدمات الصحية بالقطاع العمومي، مع شح في الموارد البشرية العاملة بالمستشفى.

المساحة الكبيرة التي أقيم عليها المستشفى وبنايته الحديثة لا تعكس حقيقة الخدمات المقدمة داخله، وفق ما أكدته النائبة البرلمانية هند بناني الرطل في سؤال وجهته إلى وزير الصحة والحماية الاجتماعية، مؤكدة أن غياب الأطر الصحية يعيق هذا المرفق الحيوي عن القيام بمهامه، مشيرة إلى وجود أكثر من 18 طبيب شبح لا يزاولون مهامهم بالمستشفى إلا لماما.

وأكدت النائبة أن هؤلاء “الأشباح” يشتغلون تحت مسميات عديدة هي مثار للتساؤل، حيث أن المندوبية الإقليمية للصحة وضعتهم تحت مسمى لجان، بحيث يعملون سويعات قليلة بالأسبوع، كما هو الشأن بالنسبة لأطباء لجنة النظر في الشهادات الطبية، بالمستشفى القديم، وأطباء بالحي الجامعي، وأطباء الشغل، في حين يكابد آخرون للتعامل مع العدد الكبير من المرضى الوافدين على المستشفى.

وطالبت النائبة الوزير بفتح تحقيق جدي حول هذه الظاهرة التي تضر بالسير العادي للمرفق الصحي، وكذا دور المندوبية الإقليمية للصحة في ذلك، ودور رئيس قسم الولادة الذي سجلت أنه أصبح يشتغل خارج المستشفى ولا يحضر إلا نادرا رغم الاكتظاظ الذي يعيشه المستشفى.

 

وسجلت النائبة أن مدير المستشفى سبق وأن راسل المندوبية الإقليمية مرارا بشأن موضوع ثلاث طبيبات بالطب العام يشتغلن بقسم الولادة “كأشباح”، وقد رفضن الالتحاق بالأقسام التي تعاني من خصاص كبير”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.