تجار المخدرات يشيعون الفوضى في أصيلة في عز الصيف

11 أغسطس 2022 - 18:53

يحاول بعض تجار المخدرات إشاعة الفوضى في مدينة أصيلة خلال هذا الصيف. وحسب مصدر من المدينة فإنه بتحريض من أحدهم قام أصحاب طاكسيات الأجرة الكبيرة باحتلال مكان غير مرخص لهم بالوقوف فيه، وهو مكان سبق أن استأجرته مواطنة من المدينة لتوظيفه خلال فصل الصيف كموقف للسيارات، بعدما دفعت واجباتها كاملة لمصالح البلدية.
ولم يقف تاجر المخدرات هذا عند هذا الحد بل طالب أصحاب الطاكسيات بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر البلدية منتهجا أسلوبا وكأنه في حملة انتخابية، مستهدفا رئيس المجلس البلدي ومساعديه. هذا في الوقت الذي يشهد فيه كل زائر ومقيم في أصيلة على نظافة المدينة وهدوئها وجمالها، والأعمال والمشاريع الكثيرة التي تقوم بها بلدية المدينة بالتعاون مع مؤسسات الدولة من قبيل وزارة التعمير والإسكان ووزارة الداخلية وغيرهما.
وجاء الحرص على القيام بهذه البلبلة في وقت تعرف فيه مدينة أصيلة ازدحاما غير مسبوق في تاريخها جراء كثرة عدد القادمين إليها للاصطياف، ذلك أنه حسب مصادر مقربة من السلطات المحلية في المدينة، “تجاوز عدد القادمين إليها 200 ألف زائر، وكلهم يتمتعون بالأمن والسكينة”.
وقال مواطنون زيلاشيون يتابعون الوضع في المدينة منذ سنوات، لـ”اليوم 24“، إن هؤلاء الذين يعيشون من تجارة المخدرات وسرقة المرجان مصرون على زرع البلبلة والقلق وعدم الاستقرار في مدينة أصيلة الجميلة الهادئة، والتي يعرفها العالم كله بـ”مدينة الفنون” .
يذكر أن الشخص الذي يقف وراء هذه البلبلة سبق أن حكم عليه بالحبس 5 سنوات ابتدائيا في قضية تتعلق بالاتجار الدولي بالمخدرات وجرت تبرئته استئنافيا ثم أدين بالحبس مدة 3 سنوات في قضية أخرى تتعلق بالاتجار الدولي بالمخدرات، وظل هاربا بضعة أشهر إلى أن جرى اعتقاله في طنجة وأودع السجن الذي قضى فيه سنتين من مجموع ثلاث سنوات. قبل أن يتم التشطيب عليه من عضوية المجلس البلدي.
إضافة إلى كل ذلك فإن سجله مليء بالعشرات من المتابعات في المحاكم في قضايا الضرب والجرح وغيرهما.
ويرى الملاحظون في مدينة أصيلة أنه إذا لم يتم وضع حد لهذا العنصر المحرض والفتان، فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه.

 

كلمات دلالية
أصيلة المغرب فوضى

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.