10 ملايين فرصة عمل شاغرة في أمريكا بعد جائحة كوفيد

14 أغسطس 2022 - 20:30

تسببت في الولايات المتحدة الأمريكية جائحة كوفيد-19 والإحالات على التقاعد والقيود المفروضة على الهجرة وإصابات عمال بالمرض طويلة الأمد، في فقدان قطاعات كثيرة اليد العاملة مما أدى إلى تزايد الطلب عليها، سيما مهن الباعة والندل وسعاة بريد.

على امتداد الطرق يتم تعليق لافتات مكتوب عليها “مطلوب عمال”، أمام المطاعم أو حتى على الحافلات. فأصحاب الأعمال يسعون إلى توظيف عدد أكبر من الأشخاص في ظلّ الاستهلاك الجامح للأميركيين، لكن يصعب عليهم إيجاد ضالتهم.

وكانت حوالى 10 ملايين فرصة شاغرة في يونيو، وفق أحدث المعطيات في هذا الصدد، في حين لم يكن عدد الباحثين عن عمل يتخطّى 6 ملايين.

غرفة التجارة الأميركية أصدرت بيان جاء فيه “لدينا عدد كبير من الوظائف وعدد غير كاف من العمّال.. ويطال هذا النقص كافة القطاعات”، مضيفا “كان يفترض أن لنا 3.4 مليون شخص إضافي في سوق العمل.. لو بقيت نسبة الانخراط في السوق على حالها كما قبل الجائحة”

“سكان الولايات المتحدة حسب المتخصّص في سوق العمل الأميركية والمشرف على الأبحاث الاقتصادية في موقع “إنديد” لإعلانات الوظائف، نيك بنكر “تقدّمون في السنّ”، مستعبدا أن تعود اليد العاملة إلى مستويات ما قبل الجائحة.

كما تسارعت “الإحالات على التقاعد في بداية الأزمة الصحية”، بحسب ما قالت رئيسة الاقتصاديين في شركة “كي بي ام جي”، ديان سوونك، مشيرة إلى أن “الهجرة ليست بوتيرة كافية للتعويض”.

اختار أيضا ملايين الأشخاص التقاعد مبكرا، خشية على صحّتهم، مستفيدين من ارتفاع أسعار الأسهم في البورصة والعقارات لإجراء صفقات بيع والانتفاع من مدّخراتهم.

يذكر أن القيود المفروضة على الهجرة في عهد الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب تسببت في خفض عدد الوافدين إلى النصف بين 2016 و2019، ثمّ أتت جائحة كوفيد-19 لتخفّض بعد أكثر أعدادهم، التي باتت في 2021 توازي ربع ما كانت عليه في 2016.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.