جامعة الجمباز تقاطع كافة التظاهرات الرياضية في تونس وتدين ماقام به قيس سعيد

02 سبتمبر 2022 - 15:30

أعلنت الجامعة الملكية المغربية للجمباز بكافة هياكلها، على أنها تنسحب وتقاطع كافة التظاهرات الرياضية المنضمة بتونس، بعدما توترت العلاقات بين المغرب وتونس، جراء استقبال رئيس هذه الأخيرة زعيم “البوليساريو”، للمشاركة في مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في إفريقيا التيكاد 8.

وأوضحت الجامعة الملكية المغربية للجمباز، في بلاغ لها، حصل « اليوم24 » على نسخة منه، أنها « تستنكر بكافة هياكلها من رئيس ومكتب مديري وأندية والعصب المنضوية تحت لوائها، ما قام به الرئيس التونسي قيس سعيد، باستقبال رسمي لزعيم ميليشيات البوليساريو الانفصالية ابراهيم غالي، من أجل الحضور للقمة الثامنة لمنتدى التعاون الياباني الإفريقي، وذلك بعد انفراده بقرار دعوته، الشيء الذي يتنافى مع رأي دولة اليابان التي تعد الهيكل الرئيسي لهذا المنتدى ».

وأضافت جامعة الجمباز في البلاغ ذاته، « أن هذا إن كان يدل فإنه يدل على غايته من أجل زحزحة الاستقرار الإقليمي، وتشنج العلاقات الدبلوماسية في المنطقة المغاربية والإفريقية خاصة والدولية عامة ».

واعتبرت جامعة الجمباز، أن « هذا السلوك فعل غير مسبوق وانحراف خطير من أجل المساس بالعلاقات الأخوية التي كانت تربط البلدين منذ الأزل، بالإضافة إلى أنه استفزاز لمشاعر الشعب المغربي ».

وفي السياق ذاته، كانت الجامعة الملكية المغربية لكرة اليد، قد قررت الانسحاب وعدم مشاركة الأندية الوطنية بتونس، في الدورة الـ37 للبطولة العربية لكرة اليد للأندية البطلة، خلال الفترة الممتدة من 17 إلى 27 شتنبر المقبل، التي كان مقررا خلالها مشاركة نادي وداد السمارة لكرة اليد.

وأعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة اليد، أيضا انسحابها من البطولة الإفريقية للأندية البطلة، التي ستجرى أيضا بتونس من 28 شتنبر إلى 10 أكتوبر المقبل، والتي كان سيشارك فيها رجاء أكادير.

وكانت الجامعة الملكية المغربية للكراطي وأساليب مشتركة، قد أعلنت في وقت سابق، عن إلغاء مشاركة المنتخب الوطني المغربي للعبة، في بطولة شمال إفريقيا التي ستقام في تونس، في الفترة الممتدة ما بين 7 و11 شتنبر المقبل.

وسار النادي المكناسي لكرة السلة للسيدات، أيضا على نفس منوال سابقيه، بعدما قرر هو الآخر إلغاء مشاركته في البطولة العربية للأندية سيدات، المنظمة بمدينة نابل بدولة تونس، من 20 إلى 28 شتنبر 2022.

جدير بالذكر أن وزارة الخارجية المغربية، كانت قد استدعت سفير المغرب في تونس حسن طارق، احتجاجا على استقبال الرئيس التونسي المثير للجدل قيس سعيد، زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية إبراهيم غالي، في الأيام القليلة الماضية.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي