سفير المغرب بالبرتغال يدعو أوروبا للمساهمة في إيجاد حل للنزاع المفتعل حول الصحراء

09 أكتوبر 2022 - 17:30

قَال سفير المغرب بلشبونة، عُثمان أباحنيني، « إن الدول الأوروبية مدعوة إلى المساهمة والتعبئة من أجل إيجاد حل للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية ».

وأوضح أباحنيني، في حوار خص به وكالة الأنباء الرسمية البرتغالية (لوزا)، « نحن أول حدود على ضفاف البحر الأبيض المتوسط وأوروبا لديها مسؤولية في المشاركة والتعبئة قصد إيجاد حل لهذا النزاع ».

وسجل الدبلوماسي المغربي، أن « البرتغال تبرز كدولة جارة ملمة بتاريخ هذا النزاع في أوروبا، التي لم تنشغل، للأسف، كثيرا بهذه القضية رغم أنها مشكلة مطروحة على حدودها »، مشيرا إلى أن « الأمر يتعلق بمشكلة قائمة ومستمرة وينبغي أن يؤدي حلها إلى استقرار المنطقة، وهذا في مصلحة أوروبا، وليس فقط البرتغال أو إسبانيا أو فرنسا ».

وتابع « إن البرتغال كبلد جار ولديه معرفة تاريخية بقضية الصحراء مهتمة، أيضا، بالمساعدة على إيجاد حل للنزاع المفتعل، مشيرا إلى أنها تعتبر مخطط الحكم الذاتي الذي يقترحه المغرب كحل للنزاع حول الصحراء المغربية، واقعيا، ويمكنه أن يلعب دورا متوازنا وبناء للغاية.

وذكر بأن “جميع قرارات الأمم المتحدة منذ سنة 2007 تعتبر مخطط المغرب للحكم الذاتي حلا جديا وواقعيا وذا مصداقية”.

وأشار إلى أن هناك دينامية أوروبية جديدة، والبرتغال جزء منها، وأن هناك اقتناعا بالمخطط المغربي للحكم الذاتي الذي يحظى بمساندة العديد من الدول الأوربية، فضلا عن الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من الدول الإفريقية والعربية.

ومن ضمن هذه الدول الأوروبية، أشار الدبلوماسي المغربي، إلى كل من إسبانيا وألمانيا وهولندا وهنغاريا ورومانيا التي قال إنها فتحت آفاقا واعدة لإيجاد حل سياسي للنزاع، وتساند بشكل واضح ولا لبس فيه، وبكيفية واقعية وجدية، مخطط الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب سنة 2007.

وأضاف « إن المغرب يعتبر الصحراء جزء لا يتجزأ من ترابه، وأن هذه الجهة تشهد تطورا طبيعيا ومهما، حيث حققت مستويات كبيرة من التنمية ».

وتابع أن هذه الجهة تكتسي أهمية قصوى على المستوى الاقتصادي وتستقطب الاستثمارات الأجنبية بشكل لافت، مشيرا إلى أن المغرب، قام، منذ استرجاع الإقليم سنة 1975، باستثمار إمكانيات كبرى من أجل تنميته وجعله يضاهي مستوى التنمية المحققة في باقي جهات المملكة.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي