الوردي يأمر بتشكيل لجنة لتسريع انجاز مشاريع متعثرة بمستشفيات 4 مدن

12 مايو 2014 - 20:01

 ويتعلق الأمر بأشغال التوسعة وبناء أجنحة ومصالح إضافية بمستشفيات أربعة مدن بشمال المملكة، وتحديدا بكل من العرائش وتطوان وطنجة وشفشاون.

     ودعا وزير الصحة الذي كان يترأس، صباح الأربعاء الماضي، اجتماعا بمقر الوزارة، حضره كل من مدير التخطيط والميزانية، ومدير الموارد البشرية، ومدير المستشفيات والعلاجات المتنقلة، ومسؤولين عن مديرية التجهيز والصيانة، والمدير الجهوي للصحة بجهة طنجة/ تطوان، وعدد من المهندسين المعماريين، بالإضافة إلى خبراء من البنك الأوربي للاستثمار، لكون تلك المستشفيات يتم توسيعها وإصلاحها في إطار شراكة يبقى البنك طرفا فيها، من خلال عملية تمويله لتلك المشاريع، )دعا( كل المسؤولين الحاضرين إلى تكثيف الاجتماعات للتنسيق وحل المشاكل العالقة المتمثلة في تعثر أشغال التوسعة والإصلاح التي انطلقت بكل من مستشفيات العرائش وتطوان وطنجة وشفشاون، داعيا إياهم إلى تحديد آجال لوضع حد لتعثر تلك المشاريع الاستشفائية، وعلى سبيل المثال، أكدت مصادر عليمة، أن أشغال بناء جناح جديد للتوليد، وآخر للأطفال، بالمستشفى الاقليمي للا مريم بالعرائش، ظلت متوقفة لأكثر من سنة، حيث لم يتم استئناف الأشغال إلا بعد قدوم لجنة أوفدها وزير الصحة.

     وأعطى الوزير الوردي تعليماته الصارمة، بحسب مصدر مطلع، بعد اطلاعه  على واقع المستشفيات بالمدن الأربعة، أثناء اجتماعاته مع المسؤولين المركزيين والجهويين والمحليين، في إطار تتبعه للمشاريع الاستشفائية بمختلف جهات المملكة، حيث أبدى الوزير غضبه من تعثر المشاريع المتعلقة بجهة الشمال.

    

شارك المقال

شارك برأيك