انتصارات الدوحة 2022

18 يناير 2023 - 14:44

منذ شهر تقريبا أُسدل الستار على منافسات كأس العالم بفوز منتخب الأرجنتين لكرة القدم على نظيره الفرنسي في المبراة النهائية، وبانتصار غير مسبوق حققه المنتخب المغربي إثر تربّعه عرش المنتخبات الأربع الأولى عالميا. إلى جانب الانتصار كرويا، حقق كل من المغرب ودولة قطر انتصارات قيمية واشعاعية لا تقل أهمية إن لم تكن أهم.
فبذكاء كبير نجحت الشقيقة قطر في استثمار روافد ذات جدوى، مُراهنة على الانتصار ثقافيا في تظاهرة رياضية تتميز باستقطاب مئات الملايين من المشاهدين والمتتبعين في ربوع العالم كلها. يبدو ذلك واضحا من تصريح الأمير تميم بن حمد قائلا أنّ تنظيم كأس العالم أتاح لشعوب العالم الفرصة للتعرف على ثراء ثقافة بلده وأصالة قيمها.
هكذا، بموازاة مع توفير جميع الوسائل لاستقبال العدد الهائل من الوافدين والمشجعين، ومع التنظيم المحكم الذي شاهده العالم وشهدت عليه فعاليات خبيرة، في مقدمتها رئيس الجامعة الدولية لكرة القدم، اهتمت دولة قطر بالتعريف بثقافتها وثقافة العرب والمسلمين عموما. لهاته الغاية، أعدت مراكز ثقافية وبرامج تحسيسية ودعامات تعريفية، محترمة كل الثقافات الأخرى، غير متساهلة مع ممارسات تتحدى سيادة الوطن وتتعدى عليها، والتي قد يفهم منها خطئا أنّها مقبولة في بلاد العرب والمسلمين. يُذكر في هذا الصدد على سبيل المثال عزم سبعة منتخبات على حمل شارة الشدود الجنسي خلال المباريات لولا صرامة السلطات القطرية. ألمانيا واجهت الموقف القطري باستفزازات جاحدة، منها تصريح لوزيرة الداخلية حتى قبل انطلاق فعاليات التظاهرة الكروية زعمت فيه بأنّ دولة قطر لا تستحق تنظيم كأس العالم. إنجلترا اختارت هي حظر الاعلانات الترويجية لتنظيم كأس العالم على وسائل النقل العمومي في لندن. رد دولة قطر جاء بالإعلان عن مراجعة استثماراتها الضخمة في انجلترا. تهنئة رئيس الوزراء البريطاني إلى قطر تبعت هذا الإعلان بسرعة فائقة، مشيدا بتنظيمها نسخة “مذهلة” من نهائيات كأس العالم!
أما حرص السلطات على منع تناول المشروبات الكحولية خارج عدد محدود من الفنادق والحانات، فقد خلّف ارتياحا كبيرا في نفوس كثير من الزوار غير المسلمين. هذا الشعور يعود مثلا حسب كبريات وكالات الانباء الدولية التي نقلت الخبر إلى تسجيل صفر توقيف لأول مرة في تاريخ كأس العالم بين الجمهور    الانجليزي بسبب الشغب والشجار الناتج عن تناول الكحول، وإلى الطمأنينة التي شعر بها النساء خصوصا، لنفس السبب.
القدرة على التنظيم المحكم، الثقة في النفس، الاعتزاز بهوية البلد وثقافته وفرض احترامهما، جبهات نجحت دولة قطر من خلالها بامتياز كبير، فخرجت كما في أغنية الفنان اللبناني الكبير مرسيل خليفة: منتصبة القامة، مرفوعة الهامة.
في خضم ما حققته دولة قطر، برز المنتخب المغربي بدوره بمضاهاة أعتى منتخبات العالم كرويا، حيث استطاع أن يزيح بعض من كان مرشحا للفوز بالكأس وأن يصل إلى نصف النهائي، في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ المنتحبات العربية والافريقية. ليس هذا فقط، بل كرّس المنتخب والجمهور المغربيين المنحى الثقافي لدولة قطر بالالتزام بالأخلاق العالية من احترام وانضباط وتواضع. برُ أعضاء المنتخب المغربي بوالديهم على مرأى ومسمع من الجميع أدهش العالم، خصوصا الشعوب التي أصبحت تدرك أهمية هذه القيمة بزوالها. الوعي المغربي تجلى كذلك في استحضار القضية الفلسطينية باعتبارها قضية المسلمين والعرب جميعا، مؤكدا أنّ حقوق الشعب الفلسطيني غير خاضعة للتقادم ولا للنسيان.
وإذا كان للمنتصر كلام يُسمع ورأي يُقدّر، فإنّ مفهوم “النية”، الحاضر بقوة في الثقافة المغربية والذي تنبني عليه الثقافة الإسلامية عموما، قد وجد في الناخب الوطني السيد وليد الركراكي الشخص المناسب في الوقت والمكان المناسبين كي يُطرح بمعنى بنّاء صحيح، عكس معنى الانخراط في أمر معين بدون سابق تفكير ولا تدبير تحت يافطة الفطرة السليمة، الشائع بالأسف في المجتمع. لقد تبيّن بالقول والعمل أنّ المقصود هي النية الخالصة. فمن خلُصت نيته اشتغل عليها بطمأنينة وراحة بال. ومن انحرفت نيته انشغل بالتستر على المكر الذي تنطوي عليه. هذا الدرس يشكّل في حد ذاته غنيمة حقيقية، حتى لو أدرك معناه فقط نسبة قليلة من الناس، إسوة بالمتحف الرقمي الوطني، الذي أدرك المغزى فاختار “نية مغربية” عنوانا إلكترونيا لتوثيق إنجازات منتخب الأسود.
إخلاصُ النية إذن، معرفة الذات والاعتزاز بها، الثقة في النفس، روح الأخوة والوحدة والتكامل والتضامن والتعاطف، الاستعداد الجيد والتدبير المحكم، ثم التوكل على الله، عناصر اجتمعت كلها لتصنع نجاح المغرب وقطر، نجاح المغاربة والعرب والأفارقة والمسلمين وشعوب عديدة متعطشة لانتصارات منذ زمن طويل.
إنّه نجاح كروي كبير، وإنّه لنجاح ثقافي جدير بالتأمل والاعتبار من لدن من صعُب عليه استخلاص شروط النجاح من السياسة أو غيرها. نجاح ثمنته غاليا وكرسته عاليا إشادة الرسالة الملكية بالتزام وانضباط اللاعب زكرياء أبو خلال على غرار زملائه في المنتخب. هذا اللاعب، الذي تميّز خلال مباريات كأس العالم بسلوك حضاري متميز يعكس قناعة المغاربة والمسلمين عقديا، أخلاقيا وثقافيا، كان قد وُصف قبل الالتفاتة الملكية بالسلفي الذي اخترق المنتخب الوطني، في مقال لأحد المواقع الإلكترونية أثار اندهاشا كبيرا واستياء عارما في المغرب وخارجه.
إمكانية النجاح حقيقة قطعية إذن، تبقى مرهونة بإرادة تقترن لزاما بعزم واع على اتخاذ كل السبل المؤدية إلى تحقيق المبتغى. وإلى ذلك تشير الآية الكريمة: ” ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكورا”. صدق الله العظيم.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *