منحة مالية قدرها 120 مليونا لبطلة العالم في الملاكمة خديجة المرضي

04 أبريل 2023 - 23:59

بادرت الجامعة الملكية المغربية للملاكمة، من خلال رئيسها، عبد الجواد بلحاج، إلى مكافأة البطلات اللواتي حققن نتائج طيبة ببطولة العالم سيدات نيودلهي 2023ً، على رأسهن خديجة المرضي الحاصلة على الميدالية الذهبية.

وعلى إثر النتيجة غير المسبوقة بتاريخ الملاكمة المغربية، والعربية، والإفريقية التي حققتها البطلة العالمية خديجة المرضي، بتتويجها بذهبية بطولة العالم سيدات نيودلهي بالهند، في وزن ما فوق 81 كيلوغراما، وفوز مواطنتها البطلة العالمية ياسمين متقي المتوجة بنفس البطولة بنحاسية وزن 48 كيلوغراما، قررت الجامعة الملكية المغربية للملاكمة، صرف مكافآت مالية بهذا الشأن بمعية وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، بالإضافة إلى مكافأة الاتحاد الدولي للملاكمة الذي سخر مبالغ مالية مهمة للأبطال، والبطلات المتوجات بالبطولة السالفة الذكر.

وبخصوص المكافأة المالية للبطلة العالمية خديجة المرضي، الخاصة بحصولها على الميدالية الذهبية، فقد خصص لها الاتحاد الدولي للملاكمة مكافأة مالية قدرها 100.000 دولار، ومبلغ 800.000 درهم من قبل وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، ومبلغ 400.000 درهم كمنحة من الجامعة الملكية المغربية للملاكمة.

وفي السياق ذاته، خصص الاتحاد الدولي للملاكمة، منحة مالية للبطلة العالمية ياسمين متقي الفائزة بنحاسية وزن 48 كيلوغراما قدرها 25.000 دولار، ووزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة منحة قدرها 200.000 درهم، والجامعة الملكية المغربية للملاكمة لمنحة قدرها 100.000 درهم .

وخصصت الجامعة للبطلات اللواتي بلغن لدور ربع نهائي بطولة العالم سيدات نيودلهي بالهند، وهن وداد برطال وزن 54 كيلوغراما ورباب شضار وزن 50 كيلوغراما منحة قدرها 50.000 درهم لكل منهما لحثهما على بذل الجهود لتحقيق نتائج إيجابية في قادم الاستحقاقات.

وسيرا على نفس المنوال، فقد خصصت الجامعة الملكية المغربية للملاكمة من خلال رئيسها عبد الجواد بلحاج، منحا مالية للطاقم التقني الذي رافق العناصر الوطنية سيدات لنيودلهي 2023، وأخرى لأطر البطلات المتوجات داخل أنديتهن وجمعياتهن الرياضية.

وستنظم الجامعة الملكية المغربية للملاكمة، حفلا على شرف البطلات المتوجات ببطولة العالم نيودلهي 2023 بالهند، في غضون الأيام المقبلة، بحضور مجموعة من الفعاليات الرياضية والإعلامية والفنية.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي