جهة الدار البيضاء سطات تحصد أعلى معدل بكالوريا على المستوى الوطني ونسبة النجاح بلغت 53.43 في المائة

19 يونيو 2023 - 23:30

سجلت جهة الدار البيضاء سطات أعلى معدل على المستوى الوطني 19.52 من 20 بالجهة، للدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا 2023، كما أن أكثر من نصف الناجحين بالجهة حصلوا على ميزة مستحسن فما فوق.

وأعلنت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات، أن عدد المترشحات والمترشحين، الناجحين في الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا دورة يونيو 2023، بلغ 50468، منهم 47622 ناجحا(ة) متمدرسا و 2836 ناجحا (ة) من المترشحين الأحرار.

وبلغ عدد الناجحات 29558 بنسبة نجاح وصلت إلى 54.72 في المائة من مجموع الناجحين. وتميزت هذه الدورة بتحسن ملحوظ في مؤشرات الجودة؛ إذ حصل 24872 من المترشحين الناجحين على ميزة مستحسن فما فوق، كما تم تسجيل أعلى معدل عام في الجهة 19.52 من 20، حصلت عليه التلميذة شيماء البحياوي، مسلك العلوم الفزيائية، خيار فرنسية، بثانوية الرازي العمومية بالمديرية الإقليمية سطات.

وفي ما يخصّ عدد الحاصلين على البكالوريا من المتمدرسين، في قطب الشعب العلمية والتقنية بالتعليم العمومي والخصوصي، فقد بلغ 38606 ناجحا(ة) بما يمثل 76.50 في المائة من مجموع الناجحين. أما في قطب الشعب الأدبية والأصيلة، فقد وصل عدد الناجحين إلى 11543. وبالنسبة إلى المسالك الدولية للبكالوريا المغربية؛ التي اجتازها 23577 مترشحا(ة)، فقد بلغ عدد الناجحين 18379 ناجحاً(ة) بنسبة نجاح بلغت 77.95 في المائة.

وفي ما يتعلق بالبكالوريا المهنية، فقد وصل عدد الناجحين في هذه الشعبة 309 ناجحا (ة) من 1075 ممن اجتازوا الامتحان، وبلغ عدد المترشحين الناجحين في وضعية إعاقة 74 ناجحا من بين 94 مترشحاً (ة)، حضروا الامتحان، بنسبة نجاح بلغت 78.72 في المائة.

هذا، ويبلغ العدد الإجمالي للمترشحات والمترشحين الممدرسين المسموح لهم باجتياز الدورة الاستدراكية 43551، في حين يبلغ العدد الإجمالي للمترشحات والمترشحين الأحرار، والذين سيجتازون هذه الدورة 7518.

وستجرى الدورة الاستدراكية كما هو مقرر أيام 05-06-و07 يوليوز 2023 بالنسبة للامتحان الوطني الموحد في جميع الشعب والمسالك، ويومي 03 و 04 يوليوز 2023 بالنسبة للامتحان الجهوي للمتمدرسين والأحرار في جميع الشعب، وسيتم الإعلان عن نتائجها يوم 13 يوليوز 2023.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي