القيادة الجديدة للبام تتعهد بإجراءات صارمة لتخليق الحزب وتلمح لاتخاذ قرار بخصوص المشاركة في الحكومة

11 فبراير 2024 - 12:00

خلال ندوة صحافية نظمتها القيادة الثلاثية للبام بعد انتهاء المؤتمر الخامس للحزب، أعلنت كل من فاطمة الزهراء المنصوري وصلاح ابو غالي، أن القيادة الجديدة سوف تتخذ قرارات صارمة بخصوص تخليق الحزب وقال ابو غالي “نعرف أن هذه القرارات لن تعجب الكثيرين، لكن سوف نتخذها”، دون تقديم توضيحات بهذا الشأن. وحسب المنصوري فإن القيادة الجديدة متفقة على تطبيق توجيهات الملك محمد السادس لتخليق العمل السياسي. وردت على سؤال حول وضعية أحمد التويزي رئيس الفريق البرلماني في مجلس النواب المتابع أمام القضاء في قضية تتعلق بتدبير عمومي، قائلة إن التويزي لازال رئيسا للفريق وأنه متابع بسبب شكاية من جمعية من المجتمع المدني وليس بسبب تقرير للمجلس الأعلى للحسابات أو مفتشية المالية أو الداخلية. وأضافت “التويزي لازال رئيسا للفريق البرلماني”.

وحول قضية إسكوبار قالت المنصوري إن اثنين من قيادة الحزب معتقلان في الملف، في إشارة الى كل من سعيد الناصري، وعبد النبي بعيوي،  وأن الحزب لم يكن يعلم بتورطهما في هذا الملف،  وأضافت “إذا كانت هناك شخصية في الحزب كانت على علم بتورطهما فيجب اخضاعها للمسائلة”.

وحول تأثير صعود قيادة جديدة للبام على المشاركة في حكومة أخنوش، قالت المنصوري “مسألة مشاركتنا في الحكومة سينظر فيها المجلس الوطني لانه هو المخول بمناقشة هذه المواضيع وليس القيادة الجماعية”. وفتح هذا الجواب الباب امام أسئلة حول تأثير هذا التغيير في للحزب على تماسك الأغلبية الحكومية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ولد البلاد منذ أسبوع

تخليق الحزب ؟! على أساس أنه حزب

التالي