رشيدة داتي تربح معركة إثبات أبوة الملياردير دوسين لابنتها زهرة

07 أكتوبر 2014 - 16:02

قضت المحكمة الابتدائية في فرساي اليوم الثلاثاء بأبوة رجل الأعمال الشهير الرئيس المدير العام لمجموعة “باريير” دومنيك دوسين للطفلة “زهرة” ابنة وزير العدل السابقة من أصل مغربي رشيدة داتي.
فبعد مسلسل طال انتظار المتتبعين لنهايته منذ وضع داتي لابنتها الأولى والوحيدة زهرة سنة 2009، قالت المحكمة كلمتها، مؤكدة أن الملياردير الفرنسي هو بالفعل والد الصغيرة زهرة التي تبلغ من العمر خمس سنوات ونصف. كما قضت المحكمة بضرورة أداء دوسين لطفلته مبلغ 2500 أورو كنفقة شهرية ابتداء من شهر دجنبر من السنة الماضية، أي أنه مطالب اليوم بأداء ما مجموعه 55 ألف أورو وهو ما يفوق 55 مليون سنتيم مغربي.
ويبدو بأن وزيرة العدل الفرنسية السابقة رشيدة داتي على دراية كبيرة بالمساطر القانونية وبكواليس المحاكمات بحكم شغلها لمنصب حارسة الأختام في فرنسا لحوالي السنتين، ولذلك لربما كانت متأكدة بأنها ستفوز بمعركة إثبات بنوة طفلتها الوحيدة زهرة لرجل الأعمال الفرنسي الشهير دومنيك دوسين بعدما واجهته أمام القضاء في ظل تشبثه برفض الاعتراف بزهرة كابنة له.
الوزيرة السابقة والنائبة في البرلمان الأوروبي ذات الأصول المغربية، كانت قد أثارت جدلا كبيرا وتساؤلات عديدة بعد وضعها لطفلتها سنة 2009، حيث لم يكن يعلم أحد حينها من هو والد الصغيرة، وقد تعزز الجدل بالتزام داتي الصمت ورفضها الكشف عن اسم والد ابنتها، ما دفع وسائل الإعلام إلى محاولة البحث عن والد زهرة حيث قيل وكتب الكثير عن علاقات داتي المتحررة والكثيرة مع عدة رجال في ذات الوقت، قبل أن تقرر الوزيرة السابقة سنة 2012 الكشف عن اسم والد ابنتها لتبدأ معركة قضائية شغلت الرأي العام الفرنسي، خصوصا بعدما أصر دوسين على التنكر لـ”ادعاءات” داتي. غير أن رفض دوسين الخضوع لاختبار الحمض النووي لكشف أبوته من عدمها لزهرة كان عاملا مساعدا لداتي لتربح المعركة التي يعتبر البعض أنها لن تكون نهاية هذا المسلسل حيث يتوقع الكثيرون ألا يستسلم دوسين وأن يقوم باستئناف الحكم.

كلمات دلالية

حكم رشيدة داتي محكمة
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بو حية منذ 7 سنوات

التزمت الصمت لانها لم تدري من والد ابنتها لكثرة عدد علاقتها الجنسية و انتظرت نمو ابنتها حتى تظهر ملامح والدها الاصلي عليها و بالتالي اقامة الدعوة و ربحها بدون فضيح

رجل تعليم منذ 7 سنوات

قال الخبر:"...ويبدو بأن وزيرة العدل الفرنسية السابقة رشيدة داتي على دراية كبيرة بالمساطر القانونية وبكواليس المحاكمات بحكم شغلها لمنصب حارسة الأختام في فرنسا لحوالي السنتين..." التعليق: هذه المسطرة تعرفها في فرنسا وبلجيكا وهولندا...حتى العاهرات الأميات اللواتي يحرصن على الانجاب من زناة ميسورين لضمان دخل قار باعتباره "مساهمة في التحمل العائلي"،وهاهي ابنة لوبين ستصل الى الحكم مع اليمين المتطرف وستغير ذلك..