عزمي بشارة: خبر منعي من إلقاء محاضرة بأكادير إشاعة وافتراء

09 نوفمبر 2015 - 17:22

في أول رد فعل  له على الأخبار التي راجت بخصوص إلغاء محاضرة له حول موضوع “جدل الجامعة والديمقراطية” بجامعة بن زهر بأكادير، نفى المفكر العربي عزمي بشارة أن تكون محاضرته ألغيت بسبب احتجاجات مرتقبة لمنتمين للحركة الأمازيغية.

ووصف عزمي  بشارة، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مروجي إشاعة إلغاء محاضرته ب”الجماعة العصبوية الصغيرة” التي تحرض على العرب، في إشارة إلى الحركة الثقافية الأمازيغية.

وأضاف مدير المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات “إذا صح أن جماعة عنصرية صغيرة معادية للعرب منعت مفكرا من الكلام في جامعه لوجب إدانة من يمنع محاضرا من الكلام، ولا سيما أنه ثمة سوابق بمنع مفكرين من ممارسة حق التعبير عن الرأي من قبل متعصبين أساؤوا لجامعاتهم… لو حصل هذا كله لمس بسمعة الفاعلين، وليس بسمعة الضحية”. ولكن الملفت، يضيق، أن “أيا من هذا لم يحصل، فيفترض أن تسيء الشائعة لمن أثارها ونشرها، لأن الكذب عيب. ولكن لا تبحث عن منطق في الهوس”.

وكان عمر حلي، رئيس جامعة بن زهر بأكادير، قد أكد في تصريح لموقع اليوم 24 أن محاضرة عزمي بشارة لم يتم إلغاؤها بسبب احتجاجات الحركة الثقافية والأمازيغية وإنما تم تأجيلها بطلب منه بسبب التزاماته العلمية والأكاديمية.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.