عيوش: تحقق الكثير في عهد محمد 6 لكن المديونية تخنقنا ونحتاج إلى حرية تعبير أكبر

30 يوليو 2016 - 21:43

ما الذي تحقق وما الذي لم يتحقق في مغرب محمد السادس خلال 17عاما؟

هذا السؤال طرح على رجال دين وحقوقيين وسياسيين من داخل الحقل المؤسساتي وخارجه، وتركت لهم حرية التعبير عن تصورهم لمغرب اليوم، وتحديد حاجياته. البعض يرى الجزء الفارغ من الكأس فقط، والبعض الآخر يرى الجزء الممتلئ، من بينهم نور الدين عيوش،  رجل أعمال، وهذا جوابه:

هناك الكثير من الأشياء التي تحققت مع بداية عهد الملك محمد السادس، ومن بينها مدونة الأسرة التي منحت الكثير من الحقوق للنساء وللأسرة عموما. في مجال حقوق الإنسان، العديد من المعتقلين تم إطلاق سراحهم وتم تعويضهم في إطار هيئة الإنصاف والمصالحة التي كانت تجربة نموذجية بالنسبة للعديد من البلدان في إفريقيا وأمريكا اللاتينية خصوصا.

أيضا نسجل اجتيازنا فترة “الخريف العربي” دون خسائر في الوقت الذي عاشت فيه بلدان أخرى حالة الفوضى، حيث ألقى الملك حينها خطابا مهما، وجاء الدستور الجديد الذي رحبت به كثيرا، غير أن ما لم أكن متفقا بشأنه بخصوص الدستور هو عدم تضمينه حرية المعتقد التي دافعت عنها بشدة، في حين عرقلها حزبان هما العدالة والتنمية والاستقلال.

في المجال الاقتصادي تم إنشاء مشاريع ضخمة، منها مشروع ميناء طنجة المتوسطي ومشروع الوكالة المغربية للطاقة الشمسية، غير أنه وفي مقابل ذلك لا زلنا نعاني من مديونية كبيرة، كما أن الصناعة لم تتطور كثيرا، وهذا ليس مرتبطا بالملك فقط، ولكن أيضا بالحكومة، فللأسف الحكومات لم تحقق الكثير في مجال تخفيض نسبة البطالة، ونفس الشيء بالنسبة للتعليم الذي يعتبر أكبر خسارة في هذا البلد.
في مجال الحريات والديمقراطية، صحيح أننا سجلنا تقدما ولكنه ليس كبيرا، وهو ما يعكسه التضييق على حرية التعبير ومتابعة الصحف.

الثقافة بدأت تتحسن، وكل ما تحقق على هذا المستوى هو بفضل الملك، ونفس الشيء بالنسبة للعديد من المبادرات التي تمس مجالات مختلفة، فللأسف الملك يرى فضاء شاغرا فيملؤه لأن الحكومات لا تقوم بالكثير، والأمر سار على جميع الحكومات السابقة، وكذلك الحكومة الحالية وإن كانت هذه الحكومة اتخذت قرارات شجاعة، من قبيل الاقتطاع من أجور المضربين وفرض المباريات لولوج الوظيفة العمومية، وإصلاح التقاعد والمقاصة، في مقابل فشلهم في مجالات عديدة، من بينها الاقتصاد الذي تعتبر حكومة إدريس جطو الأنجح فيه من بين جميع الحكومات التي مرت في هذه السنوات 17.

وبنظرة عامة لعهد الملك محمد السادس، نرى أننا حققنا الكثير من الأشياء الإيجابية في بداية عهده وتقدمنا في مجالات مختلفة، غير أن العجلة توقفت نسبيا لفترة امتدت من عام 2007 حتى عام 2011، حيث عدنا لنسجل مرة أخرى تقدما على مستوى مجالات عديدة… وعلى العموم يمكن القول إن هناك أشياء نجحنا فيها وهناك أشياء فشلنا فيها خلال هذه الفترة.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

متتبع.الناضور منذ 4 سنوات

من استفاد من المديونية التي تخنق الشعب البسيط وليس امثالك.الم تكن انت الأول بريعكلترجمة الافلام الرديئة وخرجاتك الغوغاءية للدفاع عن الداجرة كلغة رسمية وتدرس بالمؤسسات التعليمية حتى تستفيد من أموال الشعب أكثر و أكثر. أيها التمساح الخفي اتق ربك وعد لصوابك وعمر بيوت الله وانتضر سأعتك عسى أن يغفر لك ربك ما تقدم من ذنبك وتاخر

???? منذ 4 سنوات

?????????

التالي