لشكر: مشاركتنا المبدئية في الحكومة قائمة وننتظر عرض بنكيران

12 نوفمبر 2016 - 14:19

قال إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية “إن إعلان حزبه مشاركته المبدئية في الحكومة المقبلة مازال قائما، لكنه مرتبط بالعرض الذي سيقدمه له رئيس الحكومة”.
وأكد لشكر في كلمة له، اليوم السبت 12 نونبر، أمام أعضاء اللجنة الإدارية لحزبه، أن الاتحاد سيدرس كل عرض يقدم إليه، وسيحدد موقفه على ضوء المعطيات، وليس بناء على اختيار جاهز،”لأن حزب الاتحاد الاشتراكي لا يستمد موقعه من وجوده في الحكومة أو في المعارضة، بل من الدور الذي يمكن أن يلعبه في البناء الديمقراطي وتغيير الأوضاع نحو الأفضل”، يقول لشكر.
وأوضح لشكر أن مشاركة الاتحاد في أي تشكيلة حكومية، سيبقى دائما رهينا بشروط تتجاوز النقاش التقني المرتبط بعدد الحقائب الوزارية ونوعيتها، وتضع أسسا صلبة لأي عمل حكومي مستقبلي، معتبرا أن المشاورات حول تشكيل الحكومة يجب أن تتم في سياق معين تكون معالمه الرئيسية محددة مسبقا ومتعاقد بشأنها.
إلى ذلك، دعا لشكر اللجنة الإدارية لاتخاذ ما يلزم من قرارات وتوصيات تسمح للمكتب السياسي بتدبير المرحلة المقبلة، مبرزا أن الاتحاد ينطلق في مختلف اختياراته من متطلبات البناء الديمقراطي، ولا يمكن أن ينحاز إلا للصف القادر على خدمة الجماهير الشعبية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مواطن منذ 5 سنوات

اعود بالله من شر ماخلق

ااتحادي منذ 5 سنوات

السيد jaafar .الاتحاد اليوم حزب مريض ويعاني من مرض مزمن إسمه التحكم في قراراته ولا يملك استقلاليته .هل نسيت من وضع لشكر على رءاسة الاتحاد وهنءه على الساعة الثالثة صباحا .

مغربي حر منذ 5 سنوات

ولا زال مسلسل العصا فالويضة مستمرا . الله يعطينا وجهك اسي لشكر مرمدتي هاد الحزب وقتاش كان الاتحاد الاشتراكي يملى عليه؟

عمر السرغيني منذ 5 سنوات

الى السيد بنكيران نحن انتخبناك وانتخبنا حزبك لتقود حكومة محترمة تشتغل لصالح الشعب ومساعدة المواطنين لتحسين مستوى معيشتهم في العدل والأمن والتعليم والسكن والصحة وووووو بتشكيل حكومة في مستوى طموح الشعب فلعلمكم سيدي رئيس الحكومة فوزير فاشل يساوي وزارة أفشل فنحن نعرف والشعب يرى أن رؤساء الأحزاب الفاشلة يتسابقون على الاستوزار فنحن لا نريد وزراء فاشلين عفى عنهم الزمن ولا يقدمون أي شيء يذكر للشعب

jaafer tiqadine منذ 5 سنوات

تحية نضالية لكل الرفاق لا تستغربوا من تحالف الاستاذ لشكر مع اي حزب ولو بمرجعية مخالفة حتى التناقض فهو يسعى لانقاذ ما يمكن انقاذه وخاصة بعد النكسة وتحقيقا لمصلحة لشكر المعروف ببراغماتيته والغريب في الامر ن التحاديين اضعف من الضعف لانهم يجهلون ان حزب العدالة والتنمية يريدون فقط التحكم في ورقة الاتحاد الاشتراكي واستغلال تاريخه السياسي لاجل حماية ظهره من اي انتقادات مرتبطة بمجال الحريات الفردية وحقوق المراة ولكن يظهر ان الرجلين يلعبان نفس اللعبة المصلحية ولا تهمهما مصلحة الشعب والوطن

عبدو الحريف منذ 5 سنوات

اعتقد ان الاتحاد الاشتراكي سيفشل في محاولة لشكر استغلال حاجة رئيس الوزراء الى اكمال النصاب القانوني وسيزيدتعقد الوضع التنظيمي لحزب الاتحاد الاشتراكي في المغرب مما سيزيد في تعقيد وضعيته المعقدة اصلا من خلال النتائج الاخيرة وكذا الانشقاقات المتتالية لاعضاءو وهذا ما سيؤدي الى انهيار هذا الحزب العتيد وسيتحول الى حزب فاشل تنظيميا