العدل والإحسان: الدولة أعفت 105 موظفاً ينتمي إلى الجماعة

16 فبراير 2017 - 11:36

بعد موجة الإعفاءات التي طالت عددا من أطر جماعة العدل والإحسان من مواقع المسؤولية، خاصة بوزارة التربية الوطنية، وغيرها من الوزارات خرجت الجماعة في ندوة صحفية صباح اليوم الخميس بسلا، لتندد بما وصفته بـ”حملة التضييق على أطرها، وقطع أرزاقهم”.

وكشفت الجماعة أن عدد الموظفين الذين تم إعفاؤهم من المسؤولية بـ”سبب انتمائهم للعدل والإحسان وصل لحد الساعة 105 موظفاً”.

وقالت الجماعة في بيان لها، إن “التضييق الجديد لن ينال من عزم وأخواتنا وإرادتهم، بل سيزيدهم إن شاء الله وقوة في الحق”، مضيفةً أن “النظام جرب طيلة 4 عقود كل أصناف التنكيل بالجماعة من قتل وتعذيب والمحاكمات والسجون لمدة ثقيلة”. على حد قولها.

وأضاف البيان “لن يشغلنا النظام بأنفسنا، ولن يثنينا عن فضح فساده وتسلطه ونهبه، والاصطفاف إلى جانب كل مناهض لفساده واستبداده، وتلبية كل نداء يريد العزة والكرامة لبنات وأبناء هذا البلد.

ووجهت الجماعة من خلال بيانها رسالة إلى الحقوقيين والسياسيين المختلفين مع منهجها من أجل التعاون من أجل تحقيق الحرية، مؤكدة أن الاختلاف الذي يصل أحياناً حد التناقض لن يصرفهم عن الاتفاق والتوافق على قيمة الحرية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي