باعة متجولون في العاصمة ينتظرون "توقيعا" من والي الرباط

24 مارس 2017 - 00:30

رغم الانتهاء من بناء سوق الأمل بــ “ج5″، بالرباط منذ أزيد من سنة، لا يزال الباعة المتجولون بهذه المنطقة ينتظرون مصيرًا مجهولا بخصوص توطينهم في هذا السوق.

وقال رئيس مقاطعة يعقوب المنصور بالرباط، عبد المنعم مدني، في اتصال مع “اليوم24″، إن المقاطعة ليست لها أي سلطة أو مسؤولية لتوطين البائعين المنتمين لمنطقة “ج5” في هذا السوق.

وأوضح أن المسؤولية في هذا التأخر تقع على عاتق ولاية الرباط، لاسيما قسم الشؤون الاجتماعية في الولاية، على اعتبار أن سوق الأمل المذكور تم بناؤه في إطار مبادرة التنمية البشرية.

وأفاد مدني أن آخر اجتماع عقدته اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بعمالة الرباط، “تم إخبارنا أن هذا السوق مخصص فقط لتوطين وتنظيم البائعين المتجولين في “ج5″”.

وتابع أن اللجنة الإقليمية أخبرتهم أن “عملية التوطين ستكون قريبا”، موضحا أن هذا الكلام كان قبل سنة تقريبا، مع العلم أن السوق تم الانتهاء منه قبل أزيد من سنة، رغم التأخر الكبير الذي طال بناءه، يضيف المتحدث.

وأضاف مدني أنه بصفته رئيسا للمقاطعة لا يتوفر على أي جواب بخصوص توطين التجار المتجولين بسوق الأمل المذكور، الذي يوجد محايدا لحي المنال. قبل أن يضيف أن قسم الشؤون الاجتماعية بولاية الرباط هي من يجب أن تجيب عن سؤال مصير هؤلاء الباعة، وهذا السوق.

وعاين “اليوم24” شارع “ج5” الذي يمارس الباعة المتجولون نشاطهم فيه، والذي يعرف فوضى كبيرة، إذ أصبحت العربات تجد صعوبة كبيرة في المرور به، كما أن ساكنة المنطقة أصبحوا يشتكون كثيرا للمستشارين الجماعيين من الفوضى ورائحة الأزبال التي لم تعد تطاق، بسبب بقايا الخصر والفواكه، فضلا عن الصعوبة التي تجدها شركة النظافة في تنظيف المكان لاسيما نهارا، حسب ما أكد ذلك أحد المستشارين الجماعيين بيعقوب المنصور، في حديثه لـ “اليوم24”.

هذا وتعذر على “اليوم 24” التواصل مع قسم الشؤون الاجتماعية بولاية الرباط، رغم المحاولات المتكررة من أجل ذلك، لمعرفة رأيهم في الموضوع، باعتبار أن رئيس مقاطعة يعقوب المنصور رمى بالمسؤولية على هذا القسم بالولاية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.