الرباح : لعل وفاة الزايدي وباها رسالة لكي نتقي الله في شعبنا

12 ديسمبر 2014 - 17:59
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ouakili abdelfattah منذ 6 سنوات

أظن أن موت السي باها رحمه الله يجب أن لا يقف عائقا في ما بدأته هذه الحكومة من إصلاحات مند توليها مسؤلية تسيير البلاد والتاريخ سيشهد بذلك رغم كيد الكائدين أصحاب المصالح الشخصية اللذين نهبوا خيرات البلاد مند الإستقلال وتركوا الطبقة الفقيرة تتخبط في معاناتها .فالمزيد من العمل ومن الإصلاح وسوف يعينكم الله على ما تفعلون

abdellatif منذ 6 سنوات

كلام ف كلام ولكن الحساب عند الله هو الحق وهو العدل

samora منذ 6 سنوات

اين هو الوضع هناك ناس بحي وسط مدينة اسفي يقطنون مدة 40 سنة بدون ادنى حقوق الا وهي حرمانهم من الكهرباء و يستعملون وسائل بدائيةللانارة متل الشمع يطالبون مسؤول وراء مسؤول دون جدوى اللهم ان هدا لمنكر اين هي حقوق الانسان و نحن في القرن 21

samora منذ 6 سنوات

اين هو الوضع هناك ناس بحي وسط مدينة اسفي يقطنون مدة 40 سنة بدون ادنى حقوق الا وهي حرمانهم من الكهرباء و يستعملون وسائل بدائيةللانارة متل الشمع يطالبون مسؤول وراء مسؤول دون جدوى اللهم ان هدا لمنكر اين هي حقوق الانسان و نحن في القرن 21

متتع للوضع منذ 6 سنوات

تنازلوا عن راتبكم لصالح بناء المستشفيات التي لا يجدها الشعب بالقرب منه وحينها ستحسب لكم في تقوى الله

hasan.housnni منذ 6 سنوات

انه مجرد كلام وتنتهي صلاحيته مع الوقت ...كلام الخوف من الموت لكن على كل وزير فعلا ان يتقي الله ويعمل بما يرضي الله لاينتظر التصفيق بل ينظر بما سيكافئه الله لانه لايعلم النوايا الا هو عالم الغيب والشهادة سبحانه

oum-aichaa منذ 6 سنوات

الحمدلله الذي جعل لنا الموت والحياة ليختبرنا اينا احسن عملا . الحمد لله الذي جعل الموت يذكرنا باخطاءنا ويجعلنا في بعض الاحيان نراجع حساباتنا من جديد فاتقوا الله في هذه البلد المعطاة الطيب شعبه والعظيم ملكه اتركونا نعش في سلام دائم تحت اجنحة ملكنا وبين ضلال بلدنا

oum-aichaa منذ 6 سنوات

الله اكبر اول مرة وللوهلة الاولى اول وزير يقول كلمة حق في حق الشعب الحمدلله ولااله الا الله والله اكبرنعم ا تقوا الله في هذا الشعب الطيب الذي لا يريد شيئاسوى الطمانينة وراحة البال والسلام الدائم لهذا البلد الرائع العظيم

Ghita منذ 6 سنوات

qui sont sûr que nous sommes à Dieu et à lui nous retournons oui c'est une leçon mais juste pour les croyants

التالي