فسحة الصيف.. عويطة: الحسن الثاني يخبرني أنه سيتابع السباق – اليوم 24
سعيد عويطة
  • أساتذة التعاقد

    وسط تدخلات أمنية قوية.. احتجاجات «الأساتذة المتعاقدين» تمر إلى السرعة النهائية

  • 2 كورونا

    التوزيع الجغرافي للإصابات الـ3996 بكورونا.. 55% في جهتي الرباط والدار البيضاء

  • كورونا 1

    نشرة كورونا.. 3996 إصابة جديدة في المغرب و73 وفاة و4827 حالة شفاء

فسحة الصيف

فسحة الصيف.. عويطة: الحسن الثاني يخبرني أنه سيتابع السباق

في الحلقات التالية، التي سيروي فيها عداؤون وعداءات مغاربة صنعوا التاريخ، تفاصيل غير مسبوقة عن سباقات أسطورية كانوا أبطالها، سيجد القارئ نفسه إزاء حكايات مثيرة، من بلسان أصحاب الإنجاز.

البطل الأولمبي يتحدث لـ”أخبار اليوم” عن أسلوبه في التداريب وموعد 22 يوليوز1987

بداية، هل صحيح أنك وعدت الملك الراحل الحسن الثاني بشيء مثير يخص موعد 22 يوليوز 1987، قبل أن تفاجئه، وتفاجئ العالم، بتحطيم الرقم القياسي لسباق 5 آلاف متر، في سباق مبهر؟

لم يكن وعدا في واقع الأمر. فكل ما حدث هو أن تحطيمي للرقم القياسي العالمي لسباق 2000 متر في ملتقى باريس (16 يوليوز 1987)، والذي كان بحوزة البريطاني ستيف كرام، تزامن مع وجود الملك المرحوم الحسن الثاني في بريطانيا، ضيفا على الملكة إليزابيث، وأُخبر بالإنجاز، فاتصل بي من هناك، وهنأني، مثل المرات السابقة، ثم سألني قائلا:”هل أتممت الموسم، أم ما تزال هناك سباقات في برنامجك؟”. وأجبته رحمه لله بالقول:”كلا، لم أتمم الموسم بعد، فما يزال لدي سباق 5 آلاف متر في روما، وأود تحطيم الرقم القياسي العالمي”. ثم سألني ما إن كان معي من سيساعدني، على اعتبار أن المسافة طويلة، قلت له بأن معي كلا من العداء مولاي إبراهيم بوطيب، وعداء تونسي أدربه، اسمه فتحي بكوش. وحين أخبرته، رحمه لله، بأنني أرغب في النزول تحت رقم 13 دقيقة، حتى أكون أول عداء في التاريخ يدرك ذلك الإنجاز، راق له الأمر، وقال لي:”ممتاز، لله يعاونك، سأتابع السباق إن شاء لله”. وبالفعل، فقد تابعه.

تحطيم الرقم القياسي العالمي ليس بالأمر الهين، غير أن عداء في المستوى العالي، وهو أثناء التداريب، يعرف جيدا أن بمقدوره الوصول إلى توقت معين. بالنسبة إليك سعيد، هل كنت قبل الزمن الموعود تعرف أن تحطيم الرقم العالمي لسباق 5 آلاف متر في المتناول؟

أولا، يتعين علي الإشارة هنا إلى أن مولاي إبراهيم بوطيب كان قد تميز بقوة في سباقي 5 و10 آلاف متر في تلك الأثناء، فضلا عن أن التونسي فتحي بكوش حطم كل الأرقام الوطنية في بلاده، وتألق بقوة هو الآخر. وبما أنني كنت أدربهما معا، فقد كنت أعرف قدراتهما، وإيقاعهما، مثلما يعرفاني جيدا، ولذلك رفضت بالمطلق أن يقوم أحد مقامهما أرنبا للسباق.

ثانيا، فسنة 1987، على ما يبدو، كانت الأفضل بين سنوات مساري في ألعاب القوى. فالحمدلله، كنت بصحة جيدة، وبصفر إصابة. والدليل على ذلك أنني حطمت الأرقام القياسية العالمية لسباقات المايل المزدوج و2000 متر و5 آلاف متر، وكان مفترضا، حينها، أن أحطم حتى الرقمين العالميين لسباقي 1500 و3 آلاف متر مستوية. ثم إنني جريت سباق 800 متر، هو الآخر، أربع أو حمس مرات، في زمن دقيقة و44 أو 45 ثانية.

أي نظام للتداريب هذا الذي كنت تستعمله إذن، لتشارك في هذه السباقات المتنوعة بين معتمد على السرعة ومعتمد على قوة التحمل، لتحصل على تلك النتيجة المبهرة؟

كان لدي برنامج تدريب خاص جدا، وهائل للغاية. إذ كنت كلما اقترب موعد سباق معين تجدني أضع له برنامجه 15 يوما من قبل، حتى أتأقلم معه بقوة، وأتعود عليه. وبما أن موسم ألعاب القوى قصير للغاية، بحيث يمتد فقط على فترة ثلاثة أشهر، لم يكن ممكنا، بالمطلق، أن أشارك في كل السباقات التي أود بالطريقة المرغوبة. فلم يكن ممكنا الاستعداد لكل سباق على حدة لمدة خمسة أسابيع، وبالتالي ركضه بالأسلوب المرغوب.

وهكذا، كنت أحاول أن أركض سباقين على الأقل. فمثلا، كنت أتدرب لأجري سباق 5 آلاف متر بتداريب سباقي 800 و1500 متر، أو أتدرب لأركض سباق 800 متر بتداريب سباق 5 آلاف متر.

أي أنك كنت تعتمد توليفة للمزج بين السباقات. أليس كذلك؟

تماما، وهو المزج الذي لم يكن معمولا به حينها من قبل العدائين. فقد توصلت إلى توليفة تختلف كل الاختلاف عن فلسفة النظام التدريبي الإنجليزي الذي استفاد منه الأستراليون والنيوزيلنديون والأمريكيون، بل وحتى الفلنديين والكينيين والإثيوبيين، الذين كانوا أيضا أقوياء في تلك الأثناء.

فما كان معمولا به حتى ذلك الوقت هو أن العداء يتمرن على سباق 800 متر ليركض المسافة نفسها، أو يتمرن على سباق 5 آلاف متر ليسابق فيه. وإن فرضنا أنه تمرن على سباق 800 متر، ثم جرى سباق 5000 متر فلن تكون النتيجة جيدة، والعكس صحيح تماما. فكل التداريب كانت تقوم إما على السرعة فقط، أو على التحمل العام في السباقات الطويلة (5 أو 10 آلاف متر أو الماراثون) وحسب.

وما فعلته بالضبط مستهل الثمانينات، وهي الفترة حيث برزت بقوة، أنني اتخذت التحمل العام كأساس للتداريب، وطورت فيه السرعة. وبينما كان الجميع يتنبأ لي بالفشل، ويقول عني إنني “كنخربق”، وقع العكس تماما. ودعني أعطيك، هنا، مثلا، فقد كنت أبني تداريبي مستهدفا قوة التحمل في سباق 10 آلاف متر، حتى وأنا أتدرب على سباق 800 متر. وهكذا، فمرة في الأسبوع، أو مرة كل أسبوعين أو حتى ثلاث أسابيع، حسب الحاجة، كنت أصل إلى توقيت 27 دقيقة و56 ثانية في العشر كيلومترات، وأحيانا إلى توقيت 28 دقيقة و13 ثانية، عندما أكون في مستوى غير جيد. وهو ما يوضح بأنني كنت أشتغل على السرعة في سباق يعتقد الكل أنه يعتمد على قوة التحمل فقط، وبالتالي كانت العضلات تصبح مرنة وقوية بحيث لا تتعرض للإصابة.

بمعنى آخر، كنت أطور، في آن واحد، كل ما يتصل بضخ الأوكسيجين لجسمي، ويؤدي إلى تقوية التحمل العام، فضلا عن تقوية كل ما يتصل بالسرعة التي أحتاجها في سباقاتي. وهذا هو المزيج الذي تحدثت عنه. والدليل على نجاحي أنني حين نافست، ولمرة واحدة، في سباق عشرة آلاف متر، كنت قاب قوسين من تحطيم الرقم القياسي العالمي. وللذكرى، فقد قطعت جزءا كبيرا من ذلك السباق بساق مجروحة، “جريتو برجل وحدة” (يضحك).

عمليا، وبناء على ما تفضلت به، فقد كنت جاهزا، وتعرف جيدا بأن تحطيم الرقم العالمي لسباق 5 آلاف متر يوم 22 يوليوز 1987 في المتناول. أليس كذلك؟

صحيح، فقبل السباقات بأسابيع كنت أضع، وباستمرار، تداريب تخصها. فمثلا، وبالنسبة إلى سباق 5 آلاف متر، الذي هو موضوع النقاش، كنت أضع مسافة 2000 متر لأتدرب بها على توقيت الرقم القياسي، فمسافة 1600، فمسافة 1200، فمسافة 400 متر. المسألة إذن كانت حسابية بامتياز، سيما أنني كنت شغوفا جدا بفلسفة تيسلا (نيكولا تيسلا، فيلسوف ومخترع صربي أمريكي برز في الكهرباء واللاسلكي)، وبخاصة نظريته القائمة على الرقم تسعة. فهو كان يرى بأن الرقم 9 هو رقم الحياة، ويضعه بين 3 و6، وجمعهما يعطيك في النهاية 9، وهكذا إلى ما لا نهاية من الأشياء التي ترتبط حسابيا بالرقم نفسه.

وهكذا، كنت في كل تداريبي أبني على هذا الرقم السحري، ومثاله أنني إن كنت سأركض مسافة 8 كيلومترات، تجدني أضيف إليها مائة متر، على اعتبار أن ثمانية زائد واحد تساوي تسعة. وحين كانت مواعيد سباقاتي تقترب، وبخاصة في الربيع، كنت أنطلق من الرقم 6، فأبني عليه كل شيء. في حين كنت أعتمد في التداريب الشتوية على الرقم 3، وأضيف إليها رقم 6 لأصل إلى تسعة.

باختصار، كنت أقيم تداريبي على قاعدة هرمية، يوجد في قمتها الرقم تسعة، الذي تدور عليه كل الحسابات، وعلى اليمين رقم ثلاثة وفي اليسار رقم ستة. وهكذا، بحيث يخضع كل شيء لحساب دقيق.

قبل السباق، الذي جرى يوم 22 يوليوز، بالعاصمة الإيطالية روما، اقترح عليك العداءان بوطيب وبكوش أن يرافقاك ليتابعا السباق من المدرجات، غير أنك قلت لهما إن الحالة الوحيدة التي ستقبل فيها مرافقتهما هي أن يشاركا معك في السباق. ما صحة هذه الرواية؟

تعرف بأن بوطيب وبكوش كانا تلميذين لعويطة، وبالتالي فقد كانا يرافقاني كثيرا. وللحق، فقد كنت أصطحب معي الكثير من العدائين الآخرين، وضمنهم أولئك الذين أسمح لوكيل أعمالي بالتعامل معهم.ثم إن المنظمين لم يكونوا يرفضون لي طلبا يخص هؤلاء، بل كانوا يلبون بترحاب كبير.

من ناحية ثانية، فقد كان وجود بوطيب وبكوش برفقتي فرصة لهما لكي يكسبا الكثير ماديا، باعتبارهما أرنبي سباقات، مثلما أنها كانت فرصة لي لكي أربح، لأنهما يعرفان جيدا طريقتي وإيقاعي. هذا، فضلا عن أنني قلت للملك المرحوم، الحسن الثاني، بأن عداءين، هما مولاي إبراهيم بوطيب وفتحي بكوش، سيساعداني في ذلك السباق، وبالتالي كان من الضروري أن أفي بالعهد، وأصطحبهما معي.

الإعلام الدولي يعلن الانبهار

جاءت ردة فعل الإعلام الرياضي العالمي منهبرة بالإنجاز الذي أدركه سعيد عويطة، يوم 22 يوليوز 1987، بتحطيمه الرقم القياسي لسباق 5 آلاف متر، واعتباره أول عداء في التاريخ ينزل تحت سقف 13 دقيقة، إذ وصل إلى 12 دقيقة و58 ثانية، و39 جزءا من المائة.

وكتبت الصحافة الإنجليزية، التي كان الرقم يعينها في المقام الأول، لأنه يعود من قبل إلى العداء البريطاني الشهير ديفيد موركروفت (قبل أن يحطمه عويطة في يوليوز 1985)، بأن عويطة تخطى كل التوقعات، ورسم ملامح رجل فوق الخيال.

وهكذا كتبت تايمز بأن المغربي عويطة، وهو يحطم الرقم القياسي العالمي لسباق 5 آلاف متر، أذاق جماهير روما بعضا مما يعده له على بعد شهر في بطولة العالم لألعاب القوى؛ حيث سيربح العداء، بالفعل، الميدالية الذهبية، وسيهدي المغرب لقبا ينضاف إلى سجل ألعاب القوى المغربية.

من جانبها كتبت ذي أنديبندنت بأن عويطة دخل التاريخ لأنه صار أول عداء ينزل تحت زمن 13 دقيقة في سباق 5 آلاف متر، وفي مقالها، المعزز بصورة كبيرة جدا لعويطة، أضافت الصحيفة بأن البطل نافس الكرونوميتر ونفسه فقط، ليصل إلى تلك النتيجة المبهرة.

ديلي تليغراف، التي وضعت بدورها صورة عملاقة لعويطة، كتبت بأن العداء الكبير جرى 1600 متر الأخيرة من السباق منفردا ينافسه ذاته، تحت تشجيعات ما يزيد عن 40 ألف متفرج في ملعب روما، مذكرة بأن البطل يملك الآن أربعة أرقام قياسية، لسباقات 1500 و5 آلاف و2 متر، والمايل المزدوج.

شارك برأيك