في غيابه عن القمة.. الملك يرسل رسالة قوية إلى الزعماء المسلمين

13 ديسمبر 2017 - 15:01

وجه الملك محمد السادس رسالة قوية إلى زعماء دول منظمة التعاون الإسلامي، من خلال دعوتهم، عبر وكالة بيت مال القدس، التي يرأسها، إلى الوفاء بالتزاماتهم المادية تجاه القدس.

ووزعت الوكالة وثيقة على المشاركين في قمة اسطنبول، اليوم الأربعاء، موضحة من خلالها أنه منذ انحصار التمويل عنها، في السنوات الست الأخيرة، تبقى المملكة المغربية الرافد الأساسي لتمويل مشاريعها، بما يفوق 87 في المائة من التبرعات.

ودعت وكالة بيت مال القدس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي إلى الوفاء بالتزاماتها إزاءها، لتمويل برنامجها، ومشاريعها الحيوية، المدرجة في إطار خطتها للخمس سنوات الأخيرة، والتي تبلغ قيمتها 30 مليون دولار أمريكي.

وأوضحت الوكالة، من خلال الوثيقة ذاتها، أنها حافظت على حضورها في المدينة المقدسة بوتيرة إنجاز منتظمة، تجاوزت 38 مليون دولار أمريكي في الفترة الممتدة ما بين 2006-2017، موزعة على قطاعات الإعمار والصحة والتعليم (المنح الدراسية، وترميم وتأهيل المدارس)، والشباب، والطفولة (المخيمات الصيفية)، وقطاعات المساعدة الاجتماعية (برنامج كفالة اليتيم المقدسي، الذي يشمل 500 يتيم، وبرنامج العيش الكريم، الذي توزع الوكالة بمقتضاه 20 ألف رغيف خبز يوميا)، فضلا عن قطاع الثقافة، والعناية بالموروث الديني، والحضاري للمدينة المقدسة.

وأكدت الوثيقة على انخراط الوكالة في إطار تنفيذ تعليمات الملك محمد السادس، لمواصلة إنجاز مشاريعها الاجتماعية لدعم القدس وأهلها، ومساعدتهم، قدر الإمكان على مواجهة التحديات، التي يفرضها الاحتلال، وذلك بصفتها الذراع الميدانية، المنفذة لقرارات لجنة القدس.

واعتبرت الوكالة أنها تطمح إلى رفع وتيرة عملها، على الرغم من أن قيمة التمويل لا تتجاوز اليوم مليوني دولار أمريكي في السنة، مشددة على أن وتيرة عملها حاليا، وأمام محدودية الإمكانيات المتوفرة، مقارنة مع برنامجها الغني، لا تلبي طموحاتها، وتجعلها عاجزة عن الاستجابة للحاجيات المتزايدة للإخوة المقدسيين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.