أبو زيد: هناك سياسة إرادية عليا للتمكين للفرنسية في المغرب!

19 ديسمبر 2017 - 23:22

وجه البرلماني المقرئ، الإدريسي أبو زيد، نقدا لاذعا إلى المخططات، التي ترمي إلى تمكين اللغة الفرنسية على حساب العربية، اللغة الرسمية للمغرب.

وقال أبو زيد، خلال مداخلته، صباح اليوم الثلاثاء، في لقاء دراسي لفريق العدالة والتنمية “إنها الغمامة، التي تغطي حقيقة ثابتة، وقارة، وواضحة، وهي أن هناك سياسة إرادية عليا، وثابتة الخطى، وقاصدة، وتصاعدية إلى التمكين للفرنسية”.

وتحدث أبو زيد عن الارتداد عن كل مطالب الحركة الوطنية، التي قادها محمد الفاسي، وعلال الفاسي، والمختار السوسي، وعابد الجابري، والشهيد عمر بنجلون، مشيرا إلى أن الرؤية الاستراتيجية لإصلاح التعليم، تتضمن 17 إجراءً تنفيذيا للتمكين للفرنسية مقابل 4 للعربية، و0 للأمازيغية.

ويرى المتحدث نفسه أن الرؤية الاستراتيجية لاتزال تشكل بالنسبة إليه مجرد إعلان نوايا، لا يمكن الوثوق بها، نظرا إلى الإرث الثقيل، والمسار العملي، الذي يمضي فيه البلد واقعيا، مؤكدا أنه إلى حين إقرارها، وتنزيلها، وتفعيلها قد يغير رأيه.

وتحدث أبو زيد عما اعتبره مغالطتين كبيرتين تمارسان في تغطية، وتورية السياسات الفرنكوفونية الانتكاسية في المغرب، الأولى تتعلق بالخلط المتعمد، منذ الاستقلال إلى اليوم، في خطاب الأجهزة التنفيذية بين لغة التدريس، وتدريس اللغات، والثانية تتعلق بالتورية عن اللغة الفرنسية بكلمة اللغات الأجنبية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

علال كبور منذ 3 سنوات

وما العمل للحفاظ على المصالح والمساندة رغم ان الجميع يعلم باهتراء اللغة الفرنسة في صالح لغة العالم وهي الانجليزية

التالي