صمت اليوسفي عن "مؤامرة 1963"

11 مارس 2018 - 03:03

 

قيل الكثير عنمؤامرة 1963″، التي قال الاتحاديون إنهم تعرضوا لها من طرف النظام المغربي، وأدت إلى عدة اعتقالات ومحاكمات وصلت إلى حد الإعدام، لكن عبد الرحمان اليوسفي، في مذكراته الأخيرة، تفادى تسليط الضوء عليها، رغم الجدل الذي أثير حولها، بين من يعتبرها إفشالا لخطة المعارضة الاتحادية بقيادة الفقيه البصري لاغتيال الحسن الثاني في قصره، وبين من اعتبرها خطة لضرب الاتحاد.

في 16 يوليوز 1963، اعتقلت السلطات المئات من مناضلي الاتحاد الوطني للقوات الشعبية في عدة مدن كالدار البيضاء والرباط وفاس، منهم أعضاء في اللجنة المركزية كانوا في اجتماع حزبي بالدار البيضاء. ووجهت إلى الجميع تهمة التخطيط لاغتيال الملك الراحل الحسن الثاني في غرفة نومه بالقصر. وحُكم على عدد من القيادات الاتحادية، منهم عمر بنجلون، والفقيه البصري، ومومن الديوري، بالإعدام رفقة مجموعة من الاتحاديين بتهمة تدبير مؤامرة ضد النظام خلال اجتماع 16 يوليوز 1963، قبل أن يتم العفو عنهم بعد سنة. الاتحاديون وصفوا تلك الاعتقالات بأنها مؤامرة ضد الاتحاد، ورفضوا كل التهم التي وجهت إلى الحزب، وظلوا يرددون ذلك لسنوات، لكن أخيرا صدرت مذكرات عبد السلام الجبلي، أحد قيادات المقاومة وجيش التحرير، وأحد الذين عاشوا إلى جانب الفقيه البصري، ليكشف تفاصيل ما سمي «المؤامرة الكبرى». الجبلي قدم رواية أخرى تفيد بأن الفقيه البصري خطط فعلا لاغتيال الحسن الثاني باستعمال عميلين سوريين، وتحدث كيف أن الفقيه البصري عاد إلى المغرب وكان مُؤْمِناً ومصمِّماً على الانقلاب. «فشرعوا يبحثون عن كيفية الاتصال بعنصرين هما دَانْييل وقَنُّوط (المكلفان بتنفيذ عملية الاغتيال، مضيفا: «فكَّروا في إرسالي إلى سوريا لأتصل بهما، وأخضعَ للتَّدريب معهما»، ويقول: «كان أن زارني عبد الرحمان اليوسفي، الذي أَلِفَ أن يَحُلَّ بالجزائر، باستمرار، وكانت علاقتُه وطيدةً ببَنْبَلَّة، لأنه كان يُدافع عنه عندما كان معتقلاً بصفته محاميا. زارني، واقترح عَلَيَّ أن أذهبَ لأتدرَّب تحت إشراف دَانْييل وقَنُّوطْ، فرفضتُ. في هذا الوقت اتَّصلوا بالمَذْبُوح، الذي كان يَشْغَلُ مديرَ الضُّبَّاط المرافقين للحسن الثَّاني، وكان يعرف تفاصيلَ القصر، وكيف يتنقَّل الحسنُ الثاني داخلَه. لأنَّ دَانْييل وقَنُّوط طَلَبَا منهم أن يُعطوهُما معلوماتٍ عن القصر وعن تحرُّكات الملك فيه“.

يقول الجبلي: “لم يَكُنِ المذبوحُ راضيا عن أسلوب الملك في تدبيره الحكم، ولا عن تصرُّفاته، لذلك زوَّد الحركةَ بتصميمٍ مُدَقَّقٍ عن القصر، وبتفاصيل عن تحرُّكات الملك فيه، لكن، تم كشف هذه الخطة، لأنه كانت لدانييل علاقةٌ بالدكتور الخطيب، فطلب من هذا الأخير أن يلتحق به، في جُنيف، لأن هناك أموراً خطيرةً تُحاكُ ضِدَّ النِّظام، في المغرب.

رحل الخطيبُ إلى جُنيف، رُفقةَأُوفْقِير، فاتَّصلا بدَانْيِيل، الذي فرض عليهما شروطاً، مقابل تزويدهما بمعلوماتٍ خطيرةٍ يتوفَّر عليها، ولا يمكنُه تسليمَها إليهما إلاَّ بحصوله على مُقابلٍ ماليٍّ كبيرٍ. فأخبروا، على الفور، الحسنَ الثاني فوافق، وبذلك زوَّدَهمدانييلبمعلومات عن الفقيه، وعن عبد الرحمان اليوسفي، وعن جماعة المعارضين، الذين كانوا يُهيِّئُون لتنظيم انقلابٍ ضِدَّ الحسن الثاني.

بعد اعتقال الفقيه البصري، وعدد من الاتحاديينيقول الجبليكان المهدي بَنْبَرْكَة خارج المغرب، ثم قدِم إلى الجزائر،فالتقينا لنتدارسَ كيفيةَ مواجهة هذه المشاكل، وكيف نقدِّم هذه الأحداث للمنتَظَم الدَّولي“. وحصل الاتِّفاقُ على تقديمها على أنَّها مؤامرة من لدن الحكم، لتبرير قيامه بتصفية عناصر في المُعارضة المغربية. وتم التَّركيزُ على شراسة التعذيب، الذي تعرَّض له الفقيه البصري، نظراً إلى المعلومات التي اسْتَقَوْهَا من الضَّابط السُّوريدَانْيِيلْ، الذي أكَّد لهم أَنَّ الفقيهَ هو العقلُ المدبِّرُ.

اعترف الفقيهُ البصري بتفاصيل هذه العملية، وبتورُّط المذبوح فيها، لأنَّه لم يستطعِ الصُّمودَ أمام شراسة التعذيب. وكانوا قد سجَّلوا هذا الاعترافَ، وأذاعوه على الأثير للتَّشهير به، ولتحطيم المعارضة المتمثِّلة في حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية. يقول الجبلي: “كنت قَد استمعتُ إلى هذا التَّسجيل، وسجَّلتُه، في الجزائر، خلال إذاعته في أحد برامج إذاعة المغرب. كانت هذه الاعترافات ضربة قاسيَّة للمعارضة. رغم ذلك، بقينا متتبِّعين للمحاكمةَ، ولم نُوقِفِ النَّشاطَ، الذي كنَّا نقوم به مع الجزائريين، خصوصا مع مجموعة اليسار والحركات التقدمية“.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زوزوhamza jeddou منذ 4 سنوات

خراب البيوت وشياع الفواحش.

سعيد منذ 4 سنوات

باز اسيدي انتم عارفين اكثر من المعني بالامر سي اليوسفي. حشموا شويه