إجراءات جديدة لإنقاذ عمال النظافة من الموت

16 مارس 2018 - 02:03

تتدارس جماعة طنجة، بشراكة مع شركة التدبير المفوض لقطاع النظافة، «سيطا بوغاز»، الشروع في تنزيل إجراءات جديدة تضمن سلامة عمال قطاع البيئة والنظافة، على إثر وقوع حوادث مرورية متكررة، آخرها نهاية الأسبوع ما قبل الماضي، راح ضحيته أحد العمال بشاحنة لجمع النفايات المنزلية.

الحادث المذكور استنفر المتدخلين في الموضوع، حيث اجتمع نواب عمدة طنجة بالمدير العام للشركة الإسبانية المفوضة بتدبير مرفق النظافة، بمقر الجماعة الحضرية، من أجل تدارس تنزيل إجراءات خاصة بالوقاية والسلامة لحماية حياة العاملين من أخطار حوادث السير والمرور.

اللقاء المذكور حضره، عن جانب السلطات المنتخبة، كل من إدريس التمسماني، ومحمد امحجور، نائبي عمدة طنجة، وعن الطرف الثاني، حضر كل من خوص ديل كاسطيو، المدير العام لمجموعة «SUEZ» المستثمرة في قطاع النظافة بإفريقيا والشرق الأوسط، وبنيامين فوتي، المدير العام لشركة «سويز المغرب»، ومراد الحمدوشي، مدير الاستغلال بشركة «سيطا بوغاز».

وكشف مصدر حضر الاجتماع بين السلطة المنتخبة ومسؤولي الشركة المفوضة، أن مسؤولي جماعة طنجة طالبوا مسؤولي شركة «سيطا بوغاز»، بالقيام بعملية إحصاء شاملة للمحاور الطرقية المصنفة «نقطا سوداء»، في السير وحركية المرور، من أجل مدارسة كل نقطة على حدة، قصد اتخاذ التدابير والإجراءات الملائمة لمعالجة المشكل المطروح.

وأوضح المصدر نفسه أنه فور توصل مصالح جماعة طنجة بخريطة النقط السوداء موضوع التدخل، سيتم عقد لقاء مع لجنة السير والجولان، من أجل وضع استراتيجية عمل لتأمين أعوان مرفق النظافة، سواء العاملين في الشاحنات، وكذا العاملين في كنس الأزقة والشوارع، والذين يكونون معرضين لحوادث السير.

يذكر أن شركة «سيطا بوغاز» فقدت أحد عمالها في حادث سير مؤلم يوم السبت الماضي، بعدما صدمته سيارة أردته قتيلا في عين المكان، حيث تبين لاحقا أن ركاب السيارة كانوا في حالة سكر، وأن سائقها كان يقود بسرعة كبيرة.

وأعاد الحادث إلى أذهان العاملين في قطاع النظافة حادثا مأساويا وقع الصيف الماضي، عندما دهست سيارة يقودها شخص متهور عاملا في كنس الشارع، والذي لقي حتفه بطريقة مشابهة للحادثة الأخيرة، وهو ما دفع نقابة عمال النظافة إلى مطالبة إدارة الشركة بالبحث عن حلول وتدابير لحماية أرواح وسلامة الشغيلة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.