وأضاف مبعوث الأمم المتحدة، أن المنظمة الدولية “تعمل من أجل وصول المساعدات الإنسانية إلى غوطة دمشق الشرقية”، وتابع: “الأمم المتحدة تعمل لتسيير الاتصالات بين روسيا وجماعتي فيلق الرحمن وأحرار الشام بدون نتيجة حتى الآن”.

وقال دي ميستورا إن الأمم المتحدة تسعى لتطبيق وقف إطلاق النار في جميع أرجاء الغوطة الشرقية بعد سريانه في دوما.

واتهم المبعوث الدولي إن قوات النظام السوري بتصعيد هجومها البري والجوي على الغوطة الشرقية، مشددا على أن “جهود مكافحة الإرهاب ليست عذرا لانتهاك القانون الدولي”.

وقال دي ميستورا إن المدنيين في الغوطة الشرقية “على شفا الانهيار”، مشيرا إلى أن الاتهامات باستخدام أسلحة حارقة هناك مقلقة و”لا يمكن تجاهلها”.

وأبدى دي ميستورا قلق الأمم المتحدة من الأوضاع التي يعيشها المدنيون في كل أنحاء سوريا، خصوصا المناطق المحاصرة.

ومن جهة أخرى، قال المبعوث الدولي إن الوضع في عفرين “مقلق”، وإن “هناك تقارير عن عشرات الآلاف من النازحين”، مطالبا بتوفير ممرات آمنة لخروجهم من المنطقة التي تشن عليها تركيا حملة عسكرية.