عدد الحمالين المغاربة في معبر مليلية تضاعف ثلاث مرات

24 مارس 2018 - 06:02

كشف تقرير صادم للحكومة الإسبانية، أن عدد الحمّالين المغاربة الذين يدخلون إلى مدينة مليلية المحتلة، ارتفع بأكثر من 300 في المائة في ثلاث سنوات. وتؤكد هذه الأرقام الجديدة أن نشاط التهريب المعيشي في ارتفاع مستمر؛ مقابل خطابات رسمية تتحدث عن التوجه للبحث عن بديل للتهريب المعيشي في المنطقة.

التقرير أوضح أن عدد الحمالين المغاربة الذين يخرجون السلع المهربة من مليلية، تضاعف أربع مرات في ثلاث سنوات تقريبا، إذ انتقل الرقم من 1500 حمال سنة 2015 إلى معدل وسط يقدر بـ6000 حمال يلجون المدينة بشكل يومي في أواخر سنة 2017.

وأضاف التقرير أن تحسين البنيات التحتية وحده لا يكفي لتجاوز معضلة الازدحام والاكتظاظ في معابر مليلية، بل لا بد من التنسيق والتعاون مع السلطات المغربية. وأكد أن الهدف من تخصيص معبر للحمالين ومعبر للمسافرين العاديين ومعبر للسيارات، يهدف إلى “ضمان أمن الأشخاص والنظام العام والأمن القومي”.

وأشار التقرير، كذلك، إلى أن 40 ألف شخص يتنقلون بين الداخل المغربي ومدينة مليلية المحتلة يوميا، علاوة على 4000 سيارة. رقم 40 ألف يضم المسافرين والسياح الذي يغادرون المغرب عبر مدينة مليلية أو يدخلون إليها، علاوة على التلاميذ المغاربة الذي يدرسون في مليلية، أو النساء اللائي يشتغلن في البيوت ومطاعم ومكاتب مليلية.

هذا وتسعى الحكومة الإسبانية إلى تقليص عدد المغاربة الذين يدخلون مدينة مليلية بشكل يومي، لهذا طرحت، مؤخرا، إمكانية تشييد معهد تابع لها في الجانب المغربي من معبر بني أنصار لتدريس التلاميذ المغاربة الذين يدرسون بمعاهد مليلية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

علال كبور منذ 4 سنوات

من نتاءج فشل برامج التنمية البشرية